,

5 أفضل الساعات الكلاسيكية التي يجدر بك شراؤها


حتى في عالم الساعات الفاخرة، والأزياء، تتغير الأنماط و ماهو اليوم جديد و على الموضة كما يقال قد يصبح بعد أشهر قديما و مبتذلا، ولكن هناك بعض الساعات التي يمكن القول أنها خالدة و لا تقل قيمتها أبدا بمرور الأيام، وفيما يلي نتعرف على 5 ساعات كلاسيكية راقية يجدر بك امتلاك إحداها:

أوديمار بيجيه رويال أوك-Audemars Piguet Royal Oak

ساهم جيرالد جينتا  الذي لم يربط إسمه بعلامة تجارية معينة في النهوض بعالم صناعة الساعات أكثر من أي مصمم آخر من جيله، وتعد ساعة رويال أوك بلا شك واحدة من الساعات التي صممها الأكثر تميزا، وهي ساعة فولاذية فاخرة مقاومة للماء لقبت بـ”جمبو” بسبب قطرها البالغ 39 ملم و الذي كان يعتبر ضخما حينها.

audemars-piguet-royal-oak

باتيك فيليب نوتيلوس- Patek Philippe Nautilus
بعد ظهور رويال أوك أثارت حفيظة عدد من المنافسين ومنهم باتيك فيليب، الذي عين أيضا جينتا لتصميم نوتيلوس، والتي قدمت لأول مرة كساعة رياضية لملء الفراغ في العلامة التجارية، وسرعان ما لقيت رواجا كبيرا، وهي ساعة فضية فاخرة مقاومة للماء، ومع ذلك يفضل التفكير مرتين قبل إدخالها في الماء بسبب سعرها المرتفع.

patek-philippe-nautilus
ساعة أوميغا سبيدماستر -Omega Speedmaster
في عام 1964، كانت وكالة ناسا تبحث عن الساعات التي يمكن أن تحقق مطالب رحلات الفضاء، وقد وقع اختيار رواد الفضاء على ساعة Breitlings، Bulovas والأوميغا لتخضع لاختبارات صعبة معينة مثل وضعها في المجمد و غيرها، وكانت ساعة أوميغا Speedmaster الوحيدة التي نجحت في الصمود، وتمكنت من البقاء سليمة، وفي مارس 1965، أعلنت ناسا أنها الساعة الرسمية لجميع الرحلات الفضائية المأهولة.

omega-speedmaster

ساعة تاغ هوير موناكو -Tag Heuer Monaco
قُدمت سلسلة من ساعات اليد كرونوغراف أوتوماتيكية أصلا من قبل هوير في عام 1969 تكريما لسباق الجائزة الكبرى في موناكو، وقد اختار ستيف ماكوين الساعة نفسها لتصوير مشهد السباق في الفيلم الكلاسيكي لومان (1971)، وعلى مر السنين، أصبحت ساعة ماكوين موناكو الأصلية واحدة من أجمل و أشهر القطع في العالم، وقد بيعت الساعة التي ارتداها ماكوين في الفيلم بسعر 2.9 مليون درهم في مزاد علني .

tag-heuer-monaco

ساعة رولكس دايتونا -Rolex Daytona
تم تصنيع رولكس دايتونا كوسموجراف لأول مرة في عام 1963، وكان المفهوم الأصلي لهذه الساعة مستوحى من the Rolex LeMans ولكن الاسم لم يحظ بشعبية كبيرة لدى الأمريكيين، ولأن رولكس تسعى لتصبح الراعي الرسمي لسباق 24 ساعة في دايتونا، انتهى الأمر بتسمية كوسموجراف 6239 باسم دايتونا فقط.

وهذه هي المرة الأولى التي استخدمت فيها رولكس الألوان العكسية، وإضافة أداة تحديد المسافات بسرعة، مما مكنها من تحقيق شهرة كبيرة على مدى العقود الثلاثة الماضية.

rolex-daytona