,

تعرف على “قصر المويجعي” الذي عقد فيه اجتماع مجلس الوزراء


سنيار: ترأس صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد المكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي اليوم اجتماع مجلس الوزراء الإماراتي الذي عقد في قصر المويجعي في مدينة العين، حيث تداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي صوراً للاجتماع الذي بدأ بقراءة الفاتحة على أرواح شهداء الوطن، إضافة إلى صورة جماعية ضمت أعضاء مجلس الوزراء في قصر المويجعي، بعد انتهاء الجلسة.

وللذين لا يعرفون أهمية قصر المويجعي بالنسبة لدولة الإمارات فيمكنهم من خلال هذا التقرير العرف على كل التفاصيل الخاصة بهذا القصر:

قلة من يعرف منطقة المويجعي وقلة من يعرف سر ارتباطها الكبير بتاريخ الإمارات كونها مركز الحكم الأول لمؤسس وقلب الدولة المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان – طيب الله ثراه – والمكان الذي ولد فيه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة.

منطقة المويجعي عبارة عن واحة نخيل غناء تقع في قلب مدينة العين، أما سبب تسميتها بالمويجعي فهو كما يقال راجع إلى كلمة المويقعي، أي مكان الواقعة نسبة إلى حادثة شهيرة قتل فيها عدد كبير من الرجال ومنها جاءت التسمية بهذا المعنى وتوجد فيها قلعة المويجعي الشهيرة وفيها منزل والد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان ومقر عائلته. وواحة المويجعي معقل قبيلة الظواهر امتدت إليها يد التطور وشيد بها الكثير من الأسواق والمباني.

55666

معلم تاريخي

ويعتبر قصر المويجعي من المعالم التاريخية والتراثية التي تحكي تاريخ وتسلسل حكام آل نهيان في مدينة العين، فقد شيد على يد المغفور له بإذن الله الشيخ خليفة بن زايد الأول، وبعد وفاته انتقلت ملكيته إلى الشيخ محمد بن خليفة والد سمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الشرقية. والذي بدوره أهداه للمغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، بعد توليه حكم مدينة العين عام 1946 ومنذ ذلك التاريخ لعب القصر دوراً مهماً في بداية مرحلة حكم الشيخ زايد للعين، حيث جمع بين وظيفتين هامتين الأولى هي كونه سكناً للأسرة الحاكمة حيث عاشت فيه الشيخة فاطمة بنت محمد بن خليفة الزوجة الأولى للشيخ زايد كما ولد فيه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد رئيس الدولة وعاش الفترة الأولى في حياته وترعرع في أحضان هذا القصر أما وظيفته الثانية فهي كونه مقراً للسلطة والحكم فقد كان مجلس الشيخ زايد مفتوحاً للجميع يلتقي فيه المواطنون وزواره من دون حاجب كما اشارت كتب الرحالة الذين زاروه.

Image10_E

والقصر مربع الشكل طول ضلعه حوالي 60 متراً تقريباً وله أربع واجهات يبلغ ارتفاعها حوالي 7 أمتر محاطة بجدران سميكة من أسفل، وتقل سماكتها من أعلى، تعلوها شرفات مثلثة ومزودة بفتحات للرمي كما يحتوي ثلاثة أبراج اثنان منها مستطيلان والثالث مربع وبه مبنيان كبيران الأول في الزاوية الشمالية الغربية وهو المبنى الرئيسي، ومكون من ثلاثة طوابق، والثاني في الزاوية الجنوبية الغربية والمبنيان معدان للسكن والإدارة، والحصن به برج واحد فقط على شكل مربع في الجهة الجنوبية الغربية، ومكون من ثلاثة طوابق، وتعلو الطابق الثالث فتحات مصنوعة من جذوع النخل لتصريف مياه الأمطار.

story-building-history

الحاكم المحبوب

في عام 1968 قام الرحالة البريطاني تسيجر بزيارة المنطقة وعندما سمع كثيراً عن الشيخ زايد اثناء طوافه في الربع الخالي جاء إلى قلعة المويجعي لمقابلته، يقول تسيجر: إن زايد قوي البنية ويبلغ من العمر ثلاثين عاماً له لحية بنية اللون ووجهه ينم عن ذكاء وقوة شخصية وله عينان حادتان ويبدو هادئاً ولكنه قوي الشخصية ويلبس لباساً بسيطاً ويتمنطق بخنجر وبندقية دوماً إلى جانيه.

000204

الرمال لا تفارقه ولقد كانت مشتاقاً لرؤية زايد بما يتمتع به من شهرة لدى البدو فهم يحبونه لأنه بسيط معهم وودود وهم يحترمون شخصيته وذكاءه وقوته البدنية وهم يرددون باعتزاز: زايد رجل بدوي لأنه يعرف الكثير عن الجمال كما يجيد ركوب الخيل مثل واحد منا كما أنه يطلق النار بمهارة ويعرف كيف يقاتل، وفي عام 1964 انتقل الشيخ زايد إلى قلعة المويجعي، وهي قلعة قديمة تقع عند مشارف مدينة العين ليمارس مهامه الجديدة واستمر في تأدية مهامه حتى عام 1966 وأحس على الفور بالحاجة إلى إدخال كل الاصلاحات الممكنة لتحقيق طموحات مواطنيه وتحسين أحوالهم المعيشية وتحقيق العدل والعدالة في حكمه واحكامه بينهم.

6100

ويضيف في كتابه الرمال العربية: كان مجلسه تحت شجرته المفضلة في ذلك الوقت خارج القلعة لا يكاد يخلو من ضيوف وزوار دائمي التردد عليه وكان في تلك الفترة الحاكم المخلص الوفي أحب الجميع واحبه الجميع فتمكن الشيخ زايد من إرساء قاعدة شعبية ضخمة من خلال انجازاته واصلاحاته في مدينة العين رغم قلة الإمكانات والواقع إن حب أهل العين للشيج زايد لم يأت من فراغ بل جاء بسبب بساطته وعمله الدؤوب من أجل إرضاء الجميع، كما عرف عنه عدله في فض الخلافات.

أما الوكيل السياسي هيو بوستيد فحمل في صدره كثيراً من الثناء لهذا الشيخ الشاب الذي باشر تنفيذ خططه ببناء المدارس في الهيلي والجيمي والمعترض فتأسست أول مدرسة في المويجعي عام 1956 وعين المدرس المؤهل محمد راشد التميمي مدرساً فيها.

وتقول مصادر تاريخية أخرى إن الشيخ سلطان بن زايد حكم البلاد خمس سنين ما بين 1922 – 1926 واستمر خلاله في علاقات طيبة مع جيرانه من أمراء ساحل عمان، وقد ظهرت شجاعته وحكمته اثناء نزاع نشب بين بعض سكان عمان من ناحية، وبعض قبائل امارة أبوظبي من ناحية أخرى، وانتهى الأمر بفضل حنكته ومقدرته إلى استتاب النظام، وعودة الصفاء إلى النفوس وقد ابتنى الشيخ سلطان له قصراً شرقي العين بعد وفاة والده زايد الكبير ومازال هذا القصر قائماً حتى الآن وقد سجل على بابه تاريخ البناء وهو 3 شعبان عام 1328 أي منتصف عام 1910 وقد أبدى الشيخ سلطان اهتماماً واسعاً بأمور الزراعة والري وأمر بحفر فلج المويجعي واستغرق ذلك عامين كاملين مما أدى إلى ازدهار قرية المويجعي.

تطوير المويجعي

جنبات قصر المويجعي تشهد اليوم حركة تطوير تعيد إليه الاهتمام وتحوله من مجرد قصر أثري إلى مكان يضج بالحركة ونقطة اشعاع في مدينة العين حيث يقول بيتر شيهان مدير المباني التاريخية بإدارة البيئة التاريخية بهيئة أبوظبي للثقافة والتراث: إن الهيئة باشرت بتنفيذ برنامج لإجراء أعمال الترميم لمجموعة من المباني التاريخية بمدينة العين بما يكفل سلامة هذه المباني وتجنيبها التأثر سلبياً بمرور الزمن.

exhibition_13

لافتاً إلى أنه يتم تطوير هذه المباني لتصبح منابر ثقافية ومراكز تراثية حيث تعتبر قلعة الجاهلي بعد تعديلها وتهيئتها مركزاً ثقافياً واحتضنت العديد من الفعاليات منذ إعادة افتتاحها في ديسمبر/كانون الأول الماضي كمنبر ثقافي بالمدينة.

exhibition_14

ويضيف: يتم العمل حالياً على المرحلة الأولى من مشروع كبير لترميم قلعة المويجعي لتصبح مركزاً للدراسات حيث يتواصل العمل في هذا المشروع الذي يلاقي اهتماماً كبيراً من قبل هيئة أبوظبي للثقافة والتراث التي تولي قلعة المويجعي اهتماماً كبيراً، وفقاً لتاريخها وأهميتها على النطاق التاريخي والمجتمعي أيضاً، على غرار قلعة الجاهلي التي أصبحت تحتضن مركزاً للمعلومات يتضمن معرضاً للصور التاريخية لمدينة العين مما يوفر المعلومات التراثية عن المدينة، إضافة إلى معلومات عن المؤسسات والجهات الحكومية والخاصة وأهم النشاطات والفعاليات في مدينة العين.

exhibition_11

exhibition_12 exhibition_2 exhibition_1 exhibition_17 exhibition_5 exhibition_16  exhibition_13

77888