, ,

فيديو| الشرطة البلجيكية توقف أسرة سعودية بسبب النقاب


أوقفت الشرطة البلجيكية، الثلاثاء، عائلة سعودية في أحد شوارع العاصمة بروكسل، واقتادت أفرادها إلى قسم الشرطة بسبب ارتداء إحدى السيدات للنقاب الذي تحظر الدولة الأوروبية ارتداءه في الأماكن العامة.

وأظهر مقطع فيديو جرى تداوله بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي عناصر شرطة محيطين بعائلة ترتدي إحدى السيدات فيها النقاب، وسط موجة غضب عارمة بين الناشطين السعوديين الذي احتجوا على هذا الإجراء.

وقالت السفارة السعودية في بروكسل إن الحادثة لا تشكل اعتداءً على العائلة السعودية وإنها تابعت الحادثة في محاولة لتهدئة غضب واسع بين المغردين السعوديين على موقع “تويتر” والذين اعتبروا الحادثة تعدياً على الحرية الشخصية.

وذكرت السفارة في بيان لها أن الشرطة البلجيكية أوقفت عائلة سعودية في منطقة “غراند بالاس” السياحية وسط العاصمة بروكسل؛ بسبب ارتداء إحدى السيدات للنقاب كونه ممنوع في بلجيكا، وطلبت من زوج المنقبة مرافقتهم إلى قسم الشرطة للتحقق من هويتهم بحسب ما ذكرت صحيفة أرابيان بيزنس.

وأضافت أن الزوج وافق على كشف وجه زوجته لشرطية في قسم الشرطة، ومن ثم غادروا إلى الفندق قبل أن يغادروا بلجيكا، نافية أن تكون الأسرة السعودية قد تعرضت لأي اعتداء أو محاولة نزع النقاب بالقوة كما أشيع.

وتحظر بلجيكا، شأن دول أوروبية عدة، ارتداء النقاب في الأماكن العامة منذ سنوات، لكن مثل هذه الحوادث التي يتم توثيقها في مقاطع فيديو تثير غضباً واسعاً في المملكة المحافظة التي تطبق الشريعة الإسلامية.

وانتقد مغردون سعوديون تفاعلوا مع الوسم (#اعتداء_على_سعوديه_في_بلجيكا) تصرف الشرطة البلجيكية، مشيرين إلى الحرية التي تتمتع بها النساء اللاتي يتبعن ديانات غير الإسلام في ارتداء ملابس خاصة بهن، فيما ذهب آخرون إلى أبعد من ذلك عندما دعوا لمقاطعة تجارية للمنتجات البلجيكية.