,

كيف سيؤثر افتتاح متاجر أبل على تجارة الإلكترونيات في الإمارات؟


اشتعلت المنافسة بين شركات التكنولوجيا العملاقة في الإمارات، وخاصة بعد افتتاح متجرين لشركة آبل العملاقة في كل من أبوظبي ودبي، غير أن تجار التجزئة للأجهزة الإلكترونية يعتقدون أن هذه المنافسة ستشكل دفعة هامة لقطاع الإلكترونيات في البلاد على المدى البعيد.

وكانت اثنتان من أكبر العلامات التجارية للهواتف والإلكترونيات في العالم قد أطلقتا متاجرهما الجديدة في الإمارات خلال الأسبوع الماضي، حيث افتتحت آبل أول متجرين لها في الشرق الأوسط في كل من مول الإمارات في دبي وياس مول في أبوظبي، وذلك بعد أيام قليلة من إعادة افتتاح سامسونغ لمتجرها في دبي مول بعد أعمال التجديد التي تكلفت حوالي 5 مليون درهم.

لكن نيليش باتناغار الرئيس التنفيذي لشركة إيماكس للإلكترونيات لا يشعر بالقلق من ذلك، وأكد في مقابلة مع صحيفة 7days أن افتتاح متاجر جديدة لشركة آبل في المنطقة سيساهم في تسليط المزيد من الضوء على الإلكترونيات، وسيساعد على تطور هذه الصناعة بشكل عام، حيث سينفق المستهلكون المزيد من النقود على شراء الأجهزة الإلكترونية.


1028

وأضاف نيليش إنه من غير المعقول أن تركز شركة عملاقة مثل آبل على سرقة جزء من الكعكة من باقي الشركات، حيث تقول الشركة الأمريكية إنها تسعى لتقديم أفضل خدمة للعملاء، ولدى المستهلك حرية الاختيار.

وأشار نيليش أن شركة آبل لا تحاول بيع منتجاتها بأي وسيلة كما تفعل بعض الشركات، بل تسعى لخلق السوق الملائمة لتسويق هذه المنتجات.

وقال نيليش: “على سبيل المثال، مقابل متجر إيماكس هناك متجر لشركة سامسونغ، وعادة ما يدخل الزبائن إلى هذا المتجر للاطلاع على منتجات الشركة، ولكن بعد ذلك يعودون إلى إيماكس للشراء. وفي البداية كان فريق العمل لدينا قلقون من افتتاح متجر سامسونغ إلى جانبنا، واقترحوا أن نتوقف عن بيع منتجات سامسونغ، إلا أنني قلت لهم إن هذا الأمر سيساعدنا، وهذا ما حدث بالفعل، حيث ازدادت مبيعاتنا منذ افتتاح فرع سامسونغ، وهذا ما سيحدث مع آبل، فهم جيران جيدون على كل حال”.


Samsung_GALAXY_Note_-_Dubai_Mall_Promotion_1

ولكن ما الذي يدفع المستهلكين إلى شراء المنتجات من شركة مثل إيماكس، إذا كان بإمكانهم الوصول إلى فرع الشركة الرئيسية المنتجة؟

يقول نيليش إن هذا الأمر يعتمد على خطة الدفع المتبعة في المتجر، فشركة إيماكس تقدم خيارات مشجعة للزبائن لا يمكن لشركة مثل آبل أن تقدمها.

من جهته اتفق الرئيس التنفيذي لشركة JadoPado عمر قاسم مع هذا الرأي، مؤكداً أنه لا يشعر بالقلق من المنافسة المحتملة من متاجر آبل، حيث أن المبيعات يمكن أن تتأثر على المدى القصير فقط، حيث يسارع الكثير من المستهلكين لشراء المنتجات من المتاجر الرئيسية مثل آبل وسامسونغ، لكن الأمور ستتغير في المستقبل، وخاصة عند مقارنة أسعار المنتجات في هذه المتاجر مع الأسعار على الإنترنت وفي المتاجر الأخرى.