,

ما هو مستقبل التسوق الإلكتروني للبقالة في الإمارات؟


سجلت التجارة الإلكترونية في الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط حضوراً ملفتاً في العام الحالي الذي شارف على نهايته بالمقارنة مع العام الماضي 2014، وبلغ عدد المتسوقين على الإنترنت في منطقة الخليج حوالي 4.43 مليون متسوق، منهم 3.6 مليون متسوق في الإمارات.

 

ولم يعد سراً أن التجارة الإلكترونية تحولت إلى صناعة مزدهرة في المنطقة، ويبدو ذلك جليّاً من خلال انتشار مواقع التسوق الإلكتروني بشكل كبير على مستوى الإمارات والشرق الأوسط، حيث يشير أحدث تقرير لشركة نيلسون العالمية إلى أن تجارة التجزئة الإلكترونية في منطقة الشرق الأوسط تحتل المرتبة الثالثة على مستوى العالم.

ولكن ماذا عن التسوق الإلكتروني للبقالة؟

تشير آخر الإحصائيات إلى أن سوق البقالة على الإنترنت في الشرق الأوسط لا يزال في بداياته، ويمكن القول أن هذا الاتجاه جديد نسبياً في المنطقة. وأطلق جيان هايبر ماركت  عروضه على الإنترنت في دولة الإمارات للمرة الأولى عام 2013، كما افتتحت بعض الشركات المحلية مثل “ترولي” أول متجر إلكتروني 100% لها في دبي عام 2012، وتخطط حالياً لتوسيع خدماتها إلى أبوظبي وباقي دول الخليج.


unnamed

ويشكل التسوق الإلكتروني للبقالة على الإنترنت فرصة مميزة للمتسوقين الذين لا يملكون الوقت الكافي لزيارة الأسواق والمتاجر التقليدية، بالإضافة إلى أنه يوفر عليهم حمل البضائع الثقيلة، كما يمكن أن يوفر عروضاً جيدة بأسعار مناسبة لأنه يقدم السلع والبضائع من المخازن والمستودعات بشكل مباشر.

واتخذت شركة “ترولي” مؤخراً خطوة مميزة أخرى إلى الأمام للتسوق الإلكتروني، من خلال افتتاح أول متجر افتراضي لها في محطة مترو مول الإمارات بدبي بالتعاون مع اتصالات وهيئة الطرق والمواصلات، حيث يحتوي المتجر على شاشة تعمل باللمس تسمح للمتسوقين باختيار السلع التي يرغبون بشرائها، وتحديد المكان والوقت المناسب لتسليمها.

وتخطط الشركة لافتتاح متجر افتراضي في كل محطة من محطات مترو دبي شهرياً، وتستهدف هذه المتاجر المتسوقين الذين لا يرغبون بحمل حقائب السلع الثقيلة أثناء عودتهم إلى منازلهم.

إلا أن المراقبين لا يتوقعون أن يتفوق التسوق الإلكتروني لمواد البقالة عبر الإنترنت على طرق التسوق التقليدية، على الأقل في المستقبل القريب، خاصة في الإمارات التي تفخر بحسن الضيافة والأسلوب المميز في التعامل مع الزبائن.


pic28196