,

بالصور| هل تصدق أن هذه البلدة “من القمامة والصفيح” في “قلب باريس”


تسببت جماعات الغجر من دول الاتحاد الأوروبي في جدل كبير بفرنسا، خلال العقد الماضي.

حيث بنى الغجر منازلهم من القمامة والخردوات والأسطح من القماش والمشمع، وخلقوا قرية على طريق سك حديد مهجور بالقرب من الطريق الدائري في واحدة من أرقى المدن الأوروبية “باريس”.

1

وتسببت جماعات الغجر من دول الاتحاد الأوروبي مثل “رومانيا وبلغاريا” في جدل كبير بالنسبة لفرنسا خلال العقد الماضي، ووصفهم السياسيون بما في ذلك رئيس الوزراء الاشتراكي الفرنسي، “مانويل فالس”، بأنهم أجانب لا يمكن دمجهم في طريقة الحياة الفرنسية.

2

وواصل “فالس” على نفس السياسة التي كتبها الرئيس السابق “نيكولا ساركوزي”؛ بهدم مخيمات الغجر، بل وترحيل أكبر قدر منهم.

3

ولكن هذا أدى إلى احتجاجات من بعض جماعات حقوق الإنسان بما في ذلك منظمة العفو الدولية، الذين أشاروا إلى أن الغجر في فرنسا من رومانيا وبلغاريا هم مواطني الاتحاد الأوروبي ومن حقهم العيش والعمل في البلاد.

4 5 6 7