,

ما هو طريق الحرير الذي تتحدث الصحافة عن سعي الإمارات لاستعادته مع الصين؟


سنيار: تسعى الإمارات إلى توسيع علاقاتها التجارية والاقتصادية مع الصين التي تمتلك واحداً من أقوى الاقتصادات في العالم، وذكرت وسائل الإعلام أن الوقت قد حان لاستعادة طريق الحرير القديم الذي كان يربط الصين و آسيا بالعديد من بلدان الشرق الأوسط والعالم.

وتستقبل الصين اليوم الأحد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في الإمارات. وذلك في إطار تدعيم العلاقات التي تربط البلدين منذ تأسيس دولة الإمارات عام 1971، وذلك بفضل الجهود التي بذلها مؤسس الدولة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله.

وتأتي زيارة الشيخ محمد بن زايد إلى العاصمة الصينية بكين لتعزيز التعاون مع الصين، وتطوير العلاقات المشتركة في كافة المجالات وخاصة الاقتصادية منها. حيث أن الصين بلد مهم نظراً لاقتصادها العملاق، ويتوقع المراقبون أن يصبح أكبر اقتصاد الصين التي تعد أكبر دولة في العالم من حيث عدد السكان بحلول عام 2030 متجاوزاً الاقتصاد الأمريكي.

وتعد دولة الإمارات أكبر شريك تجاري للصين في المنطقة، و سيساهم تطوير العلاقات بين البلدين في استعادة طريق الحرير بين الصين والمنطقة ليس على الصعيد التجاري فحسب، بل في المجالات الأخرى الثقافية والعلمية والتقنية. كما يمكن أن يشكل هذا الطريق منبراً وجسراً للتبادل في كافة المجالات من أجل تعزيز التفاهم المشترك وتطوير العلاقات التجارية والاقتصادية والاجتماعية.

ما هو طريق الحرير؟

هي مجموعة من الطرق المترابطة كانت تسلكها القوافل والسفن وتمرّ عبر جنوب آسيا رابطةً تشآن (والتي كانت تعرف بتشانغ آن) في الصين مع أنطاكية في تركيا بالإضافة إلى مواقع أخرى. كان تأثيرها يمتد حتى كوريا واليابان. أخذ مصطلح طريق الحرير من الألمانية (زايدنشتراسه Seidenstraße)، حيث أطلقه عليه الجغرافي الألماني فريديناند فون ريتشتهوفن في القرن التاسع عشر.

كان لطريق الحرير تأثير كبير على ازدهار كثير من الحضارات القديمة مثل الصينية والحضارة المصرية والهندية والرومانية حتى أنها أرست القواعد للعصر الحديث.

يمتد طريق الحرير من المراكز التجارية في شمال الصين حيث ينقسم إلى فرعين شمالي وجنوبي. يمرّ الفرع الشمالي من منطقة بلغار-كيبتشاك وعبر شرق أوروبا وشبه جزيرة القرم وحتى البحر الأسود وبحر مرمرة والبلقان ووصولاً بالبندقية. أمّا الفرع الجنوبي فيمرّ من تركستان وخراسان وعبر بلاد ما بين النهرين وكردستان والأناضول وسوريا عبر تدمروأنطاكية إلى البحر الأبيض المتوسط أو عبر دمشق وبلاد الشام إلى مصر وشمال أفريقيا.


Silk_route

وتشير الإحصائيات إلى أن العلاقات الاقتصادية بين الإمارات والصين نمت بشكل مضطرد على مدي السنوات الماضية، حيث تجاوزت التجارة البينية 55 مليار دولار (200 مليار درهم) خلال الفترة من 2004 وحتى العام الماضي 2014.

ويمكن تعزيز وتوسيع هذه العلاقات المميزة بشكل أكبر نظراً للموقع الاستراتيجي للإمارات، وتوفر الحوافز الاستثمارية الجذابة في البلاد، وتوفر رغبة حقيقية في الصين لتوسيع التعاون في شتى المجالات مع الإمارات.


China1