,

عودة الطائرة الشمسية إلى أبوظبي استعدادا لتكملة الرحلة


حظيت طائرة الطاقة الشمسية (سولار امبلس ٢) باهتمام العالم عندما تم إطلاقها مع بداية العام الماضي، وكان هدفها هو الطيران حول العالم في 5 أشهر معتمدة فقط على الطاقة الشمسية، ولكن حدث عطل بها أثناء تواجدها في هاواي الصيف الماضي، ولم تتمكن من استكمال هدفها، واضطر فريق العمل إلى التوقف، ولكن من المقرر أن تعود الطائرة وتستكمل جولتها في 20 أبريل 2016.

وتمهيدًا لاستكمال تلك الرحلة مرة أخرى عادت الطائرة من جديد إلى أبوظبي، حيث المكان الأول التي أقلعت منه في 9 مارس 2015، بقيادة الطيار السويسري ادريه بوشبيرغ من مطار البطين في أبوظبي في اتجاه مسقط، عاصمة عمان.

وقال “بوشبيرغ”: “سعيد جدًا بالتواجد هنا من جديد فنحن الآن في وضع الاستعداد وهذا شيء إيجابي جدًا”، وأضاف: “العودة إلى أبوظبي تشبه العودة إلى أرض الوطن، لدينا هنا العديد من الأصدقاء”.
الطائرة أنجزت ما يقرب من نصف رحلتها حول العالم من دون استخدام قطرة من الوقود منذ أن تم إطلاقها أول مرة من الإمارات في 9 مارس، وقالت المتحدث باسم المشروع “الكسندرا جيندروز”  إن المشروع جمع ما يكفي من المال لاستكمال أعمال الترميم وتمويل المرحلة التالية من العمليات، والطائرة ستكون جاهزة للإقلاع خلال شهر أبريل المقبل بحسب صحيفة ذي ناشيونال.

وكان من المقرر للطائرة قبل العطل الفني الذي حدث لها في هاواي أن تجتاز في رحلتها حول العالم مسافة 35 ألف كيلومتر خلال خمسة أشهر، أما أيام التحليق الفعلي المتوقعة فهي 25 يوما. وستحلق على ارتفاع 8500 متر كحد أقصى.

فكانت البداية ستكون أبوظبي، ثم ستتوقف الطائرة في سلطنة عمان ثم في أحمد أباد وفاراناسي في الهند، ثم في ماندالاي في بورما ثم في شنونغ كينغ ونان جينغ في الصين.

وبعد الصين، تتجه الطائرة عبر المحيط الهادئ إلى هاواي من ثم إلى ثلاثة مواقع في الولايات المتحدة، بما في ذلك مدينتا فينكس ونيويورك حيث ستكون لها وقفة رمزية في مطار “جي اف كي”.

بعد ذلك تعبر الطائرة المحيط الأطلسي في رحلة تاريخية أخرى قبل أن تتوقف في جنوب أوروبا أو شمال إفريقيا بحسب المعطيات المناخية، ثم تعود إلى أبوظبي.

وهذا الفيديو يكشف اللحظات الأولى لإقلاع الطائرة من مطار البطين في مارس الماضي: