,

فاطمة تتحدى الإعاقة وتتعلم ركوب الخيل


فاطمة صالح البلوشي، فتاة إماراتية، قررت التغلب على ظروفها الصعبة وإثبات القدرات، وتعابيرها تصرخ في وجه ظروف حالت كثيرا.

ولدت فاطمة البالغة من العمر 23 سنة بإعاقة حركية بسبب مرض شلل الأطفال، ونظرا لظروف والدها المادية الصعبة في ظل وجود 10 من الأبناء حرمت من تلقي التعليم واكتفت بالتعليم المنزلي البسيط، إلا أنها منذ عدة أعوام بدأت تعيد ترتيب الأوراق في حياتها واتخذت القرار بضرورة العودة إلى مقاعد الدراسة وبدأت بالتعليم المسائي إلى أن وصلت الآن إلى الصف الخامس.

أصرت فاطمة منذ عام تقريبا على الاندماج في المجتمع والخروج إلى مستقبل أكثر إشراقا، التحقت بالنادي الثقافي للفروسية والشعر، وأصبحت احد أعضائه المتميزين وتحدت إعاقتها وبدأت تتعلم ركوب الخيل. وتخطط حاليا للمشاركة في سباقات الجري لذوي الإعاقة داخل الدولة، وبأصابعها الرقيقة تتواصل عبر مواقع التواصل الاجتماعي مع محيطها وتنشر صورها أثناء تعلم ركوب الخيل في فرحة بالغة.

تعتمد فاطمة على نفسها في التحرك داخل المنزل الذي اعتادت على السير فيه على ركبتيها، مؤكدة أنها تشعر بطفل سعيد يقبع داخلها يدفعها إلى الأمام وعيناها إلى الأعلى، وتتمنى أن تحصل على سائق خاص ينقلها من إمارة رأس الخيمة حيث تقطن مع أسرتها في بيت متواضع إلى دبي والشارقة للمشاركة في الأنشطة التي أعادت إليها طعم الحياة أو تعلم القيادة والحصول على سيارة مجهزة تناسب إمكانياتها.