, ,

فيديو| كيف يمكن للتكنولوجيا التركيز على مصلحة البشر؟ الإمارات تملك الإجابة


في الشرق الأوسط يعد مجال التكنولوجيا والاختراعات الكبيرة متواضعاً إلى حد ما، لكن الإمارات وبإقامتها لجائزتين وضعت نفسها في الخريطة العالمية بكم المشاركات في جائزة الطائرات بدون طيار أو بالفرص الاقتصادية التي يمكن أن يوفرها الذكاء الاصطناعي.

و انطلقت، أمس، من مدينة دبي للإنترنت فعاليات اليوم الأول من مسابقات الدورة الأولى لجائزة الروبوت والذكاء الاصطناعي لخدمة الإنسان، وتمكنت ستة فرق من التأهل للدور النهائي، بحسب موقع سي ان ان العربي.

و شهد اليوم الأول من فعاليات الجائزة، أيضاً، مجموعة من ورش العمل التخصصية، الموجهة لطلاب الجامعات في مجالات الروبوتات والذكاء الاصطناعي، في إطار تحقيق أهداف هذه الجائزة، لتكون منصة معرفية في مجالات تكنولوجيا المستقبل التي تهم شرائح المجتمع.

يشار إلى أن سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، أطلق جائزة الإمارات للروبوت والذكاء الاصطناعي لخدمة الإنسان في فبراير 2015، باعتبارها واحدة من مبادرات المجلس العالمي للروبوتات والذكاء الاصطناعي، الذي تم تشكيله بالتعاون مع المنتدى الاقتصادي العالمي، خلال قمة مجلس الأجندة العالمية الذي استضافته حكومة الإمارات العام الماضي.