, ,

بن بيات يرد على رئيس “مول العالم”.. لن نتخلى عن المشروع


كشف نائب الرئيس والعضو المنتدب لمجموعة دبي القابضة أحمد بن بيات عن انطلاق العمل على أكبر مول في العالم بدبي بتكلفة تصل إلى 80 مليار درهم خلال العام القادم 2017، على أن يكون “مول العالم” جاهزاً لاستقبال الزوار عام 2020 عشية انطلاق معرض إكسبو دبي.

وقالت بلومبيرغ إن المرحلة الأولى من المشروع تمثل 25% من إجمالي حجمه، والمتوقع أن تنتهي في عام 2020، وقال بن بيات إن عملية التمويل لم تكتمل بعد، لكن الشكل المناسب سيكون الثلث من الحكومة وثلثاً تمويلاً مصرفياً، والثلث الأخير من مستثمرين.


mall+of+the+world

وسيضم “مول العالم” أكبر مساحة لبيع التجزئة، ومدينة للرعاية الصحية فضلاً عن 100 فندق تضم أكثر من 22 ألف غرفة.

و أوضح بن بيات أن الشركة ستمضي قدماً في خطط بناء أكبر مركز تسوق في العالم، على الرغم من التباطؤ الاقتصادي الذي يلوح في الأفق بالمنطقة، لكنها أشار إلى إجراء تقييم على الطلب في السوق، قبل الشروع في مراحل لاحقة من المشروع بحسب ما ذكرت العربية نت.

وكان “مول العالم” قد شغل وسائل الإعلام المحلية والعالمية لدى الإعلان عنه في منتصف عام 2014، إلى أن تهاوي أسعار النفط والأزمات الاقتصادية في المنطقة والعالم، ألقت بظلالها على المشروع، وأثيرت العديد من الشكوك حول إمكانية المضي قدماً ببناء أكبر مول في العالم.


0

 تصريح سابق لرئيس المول

وكانت بلومبيرغ قد نشرت تصريحا الشهر الماضي، أشارت فيه إلى إمكانية تخلي دبي القابضة عن مشروع “مول العالم” وقالت الصحيفة إن مورغان باركر حرص منذ تعيينه بمنصب الرئيس التنفيذي في مشروع مول العالم بدبي، على إعادة ترتيب الأوراق و استبدال خطة إنشاء أكبر مجمع تجاري في العالم يضم 100 فندق بقيمة 20 مليار دولار، بخطة أخرى تتجنب المنافسة على تحطيم الأرقام القياسية، وتضم 3 مجمعات تجارية مختلفة الأحجام تقام على مراحل.

و أشارت بلومبيرغ في ذلك الوقت إلى أن هبوط أسعار النفط بشكل كبير و الاضطرابات الاقتصادية والسياسية التي تمر بها المنطقة، بالإضافة إلى تراجع أسعار العقارات في دبي، كل ذلك أدى إلى تردد العديد من المستثمرين بإقامة مشاريع كبيرة في منطقة الخليج.

و أضافت بلومبيرغ أن  المشروع الجديد المقترح لشركة دبي القابضة هو إنشاء 3 مجمعات تجارية على عدة مراحل بدلاً من مجمع تجاري واحد ضخم، مما يمنح المشروع فرصة للتطور بشكل تدريجي اعتماداً على الطلب والاستثمار.

وكانت مجموعة دبي القابضة قد عينت باركر في منصب الرئيس التنفيذي للعمليات لمشروع “مول العالم” في سبتمبر من العام الماضي، وقبل انضمامه إلى “دبي القابضة” عمل  باركر لدى شركة “روز روك” العالمية المتخصصة في استثمارات الملكية الخاصة والمملوكة من قبل عائلة روكفيلر كما يتمتع بخبرة طويلة كمسؤول تنفيذي اكتسبها من خلال عمله لدى مؤسسات عالمية كبرى مثل “مورغان ستانلي” و”توبمان سنترز” و”ليند ليز” تمتد على عقدين من الزمان عمل خلالها كمطور ومستثمر ومصرفي في كافة أسواق منطقة آسيا والمحيط الهادئ ونجح في إنجاز /65/ مشروعا في تسع دول.

إلا أن إعلان العضو المنتدب لشركة دبي القابضة ينسف جميع هذه المزاعم، ويؤكد على أن دبي ماضية قدماً لاستضافة أكبر مجمع تجاري في العالم.