,

هل تتعمد شركة أسوس بيع مكونات كمبيوتر تالفة في الإمارات؟


تعاني بعض منتجات شركة أسوس من عيوب تتسبب بأعطال في الكمبيوتر منذ سنة 2014 فهل تلكأت الشركة في تحسين جودة منتجاتها في المنطقة العربية والإمارات تحديدا أم أنها تتعمد طرح هذه المنتجات للبيع عبر تقديم حوافز للباعة “للتخلص منها”؟.

وإذا توجهت لسوق الكمبيوتر في العين بلازا في دبي وطلبت من البائع شراء لوحة كمبيوتر Motherboard من نوع ما فسوف يقوم بتزكية لوحة من نوع أسوس وهي ASUS X99 Deluxe، حتى لو طلبت أي نوع آخر فسوف يحاول إقناعك بتلك، وإن وافقت على شرائها فستكون قد ارتكبت خطأ قد يؤدي إلى تلف كل مكونات الكمبيوتر لديك بحسب موقعأرابيان بيزنس.

إذ تعاني هذه اللوحة منذ إطلاق أول طراز منها عام 2014 من مشاكل عديدة تتسبب بتجمد الكمبيوتر أو حتى إتلاف المعالج وغيرها من المشاكل. ويشير أحد مستخدمي الكمبيوتر على شبكة اجتماعية إلى أنه طلب شراء لوحة غيغابايت لكن البائع حاول إقناعه بشراء لوحة أسوس المشؤومة ذاتها فغادر المتجر فورا لعلمه بعيوب فيها.


ASUS_Motherboard

وقع محرر الموقع بهذا الخطأ وتسرع بالوثوق بكلام البائع  ولم يتوقف الكمبيوتر الجديد الذي قام بتجميعه عن الأعطال اليومية التي كانت تضيع جهد ساعات من العمل كل يوم منذ أشهر، ولدى تعطل الكمبيوتر كليا وأخذ مكوناته للمتجر الذي يبيعها قال البائع إن الأمر يتطلب من 3 إلى 4 أسابيع لإثبات أحقية المشتري بالتعويض أو استبدال المنتج أو إصلاحه من قبل الشركة.

ورغم أن شركة أسوس تحاول إصدار تحديثات برمجية لإصلاح الأخطاء إلا أن منتجاتها في الأسواق تباع على حالها القديمة دون أن يتم سحبها لإصلاح العيوب فيها كما هو الحال مع المنتجات العادية.

وقال أحد العاملين في مجال توزيع منتجات الكمبيوتر إن بعض الشركات تقدم حوافز مالية للباعة للتخلص من المنتجات التي تعاني من عيوب تصنيع أو عيوب برمجية دون أن تقوم بإصلاحها نظرا لكلفة ذلك في دول عديدة.

وتواصل الموقع مع أسوس يوم الأحد الماضي ومع شركة العلاقات العامة التي تتولى التواصل معها يوم الاثنين ولم يصل رد من الشركة حول هذه الممارسات في السوق.

وتقدم الموقع بشكوى لدى خدمة حماية المستهلك في دبي، وسيقوم بنشر ما يستجد حول مشكلة هذه المنتجات بمجرد وصول الرد من المعنيين.