,

ما سبب انخفاض إيرادات غرف الفنادق في الإمارات؟


شهدت الفنادق في كل من أبوظبي ودبي تراجعاً ملحوظاً في الإيرادات للغرف المتاحة خلال شهر يناير الماضي، نتيجة عوامل عديدة في مقدمتها ارتفاع قوة الدولار الذي أدى إلى تراجع أعداد السياح من بعض دول العالم.

ووفقاً لمسح أجرته شركة EY’s Middle East فقد سجلت الفنادق في دبي انخفاضاً بنسبة 9.3% على إيرادات الغرف الفندقية، بالمقارنة مع نفس الشهر من العام الماضي، في حين انخفضت الإيرادات في أبوظبي بنسبة 15% خلال نفس الفترة.

وقالت الشركة في تقريرها: “لوحظ انخفاض في مؤشرات الأداء الرئيسية للفنادق في كل من أبوظبي ودبي، وذلك نتيجة العديد من العوامل، من أهمها زيادة الغرف المعروضة في السوق، وظروف الاقتصاد العامة، إلى جانب انخفاض قيمة اليورو مقابل الدولار، مما يجعل الغرف الفندقية أكثر تكلفة للمسافرين من أوروبا، كما انخفضت أعداد الزوار من روسيا بشكل كبير نتيجة انخفاض قيمة العملة المحلية”.


_1361357669

وعلى الرغم من ذلك، أشار التقرير إلى أن كل من أبوظبي ودبي حققتا أعلى معدلات للإشغال الفندقي في عام 2015 بنسبة 80%، وحلت بعدهما إمارة رأس الخيمة بنسبة 75% بحسب ما ذكرت صحيفة أرابيان بيزنس.

وتعد السياحة من الركائز الأساسية للاقتصاد في دبي التي تحولت إلى مركز دولي للترفيه والمؤتمرات العالمية، وقفزت أعداد الزوار بنسبة 7.5% في عام 2015 لتصل إلى 14.2 مليون، وكانت آسيا المصدر الأساسي لهذا النمو، حيث قفزت أعداد الزوار من القارة الصفراء بنسبة 26% على أساس سنوي، في حين حققت الهند قفزة كبيرة إلى أكثر من 1.6 مليون زائر إلى دبي.

وشكل ارتفاع قيمة الدولار الذي يرتبط به الدرهم الإماراتي بشكل مباشر لأعلى مستوى له خلال عدة سنوات أحد أهم العوامل التي أدت إلى تراجع إنفاق السياح في البلاد، حيث تراجعت أعداد الزوار من روسيا ورابطة الدولة المستقلة وأوروبا الشرقية بنسبة 22.5% في عام 2015، وتراجع الروبل الروسي بشكل حاد مقابل الدولار متأثراً بالعقوبات الغربية، في حين أن دول آسيا الوسطى تعاني من انهيار أسعار النفط.


burj-al-arab-panoramic-one-bedroom-suite-02-hero