,

الإندبندنت: العضاضة الحديدة وسيلة جديدة لداعش لمعاقبة السيدات في الموصل


نشرت صحيفة الإندبندنت تقريراً لباتريك كوبرن بعنوان “مدينة القسوة”. وقال كاتب التقرير إن “تنظيم داعش في مدينة الموصل العراقية بدأ موجة جديدة من الوحشية ضد أبناء المدينة”.

وأضاف أنه في الوقت الذي يواجه فيه تنظيم داعش تراجعاً في أرض المعركة، فإنه يعامل من بقي في المدن التي يسيطر عليها بدرجة عالية من البربرية.

وأردف أن “النساء اللواتي يرتكبن مخالفات بسيطة في الزي المفروض عليهن، فإنهن يتعرضن لشتى أنواع التعذيب السادي”.
وتابع كوبرن أن “تنظيم داعش يستخدم آداة جديدة يُطلق عليها اسم “االعضاضة الحديدة” لعقاب النسوة اللواتي لا يتقيدن بالكامل بالزي المفروض عليهن”.

ووصفت مديرة مدرسة سابقة في الموصل التي استطاعت الهرب من المدينة بداية الشهر الجاري، هذه الآداة الحديدية التي يستخدمها التنظيم لعقاب السيدات بأنها تسبب ألماً لا يوصف عندما يتم ضغطها أو كبسها على الجسم بحسب ما نقل موقع شبكة بي بي سي.

وفي مقابلة أجراها كوبرن مع فاطمة (22 عاماً) وهي ربة منزل، طلبت عدم الكشف عن اسمها الكامل، قالت فيها إن شقيقتها “عوقبت بالعضاضة الحديدة لأنها نسيت ارتداء قفازات اليدين”.

وأردفت أن “الندوب والكدمات على جسم شقيقتها بسبب معاقبتها بالعضاضة الحديدة بقيت لمدة شهر ظاهرة على يدها”.
وأضاف فاطمة أن “العضاضة الحديدة أضحت مصدر قلق ورعب لجميع السيدات في الموصل”.

ووصف شهود عيان لكاتب التقرير “العضاضة ” بأنها شبيهه بمصائد الحيوانات أو أداة ذات أسنان حادة تخترق جسم الإنسان.


pg-4-isis-iraq-1-getty