,

تحطم طائرة فلاي دبي يقود روسيا لتعديل قوانين سلامة الطيران


أمر رئيس الوزراء الروسي ديمتري ميدفيديف مسؤولي الطيران يوم أمس الاثنين بدراسة ما إذا كانت قواعد سلامة الطيران في البلاد بحاجة إلى مزيد من التشديد، في أعقاب تحطم طائرة فلاي دبي في جنوب روسيا، وأسفر عن مقتل 62 شخصاً كانوا على متنها.

ويحاول المحققون إصلاح التسجيلات المتضررة والتي عثر عليها في أعقاب تحطم الطائرة، حتى يتمكنوا من استعادة الحديث الذي دار بين الطاقم، في اللحظات التي سبقت اصطدام طائرة بوينغ  737-800 على الأرض بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

وقال ميدفيديف إن الحكومة تحاول تحليل الأسباب الكامنة وراء الحادث وأضاف: “إذا كان هناك بعض المشاكل التقنية فينبغي تحليلها، ومن ثم تقديم مقترحات للحكومة، بحيث يمكن إجراء التعديلات اللازمة على المعدات التقنية، أو على قواعد الطيران في بلادنا”.


TOPSHOT - Russian emergency rescuer walks through wreckage of the flydubai passenger jet which crashed, killing all 62 people on board as it tried to land in bad weather in the city of Rostov-on-Don on March 19, 2016. The plane, which came from Dubai, was making its second attempt to land when it missed the runway, erupting in a huge fireball as it crashed, leaving debris scattered across a wide area. The ministry said more than 700 rescuers and 100 vehicles were combing the area in driving wind and snow where the wreckage was strewn, with investigators confirming one of the plane's black boxes had been retrieved. / AFP / - (Photo credit should read -/AFP/Getty Images)

وقالت وسائل إعلام روسية إن هناك فرضيتان محتملتان لتفسير تحطم الطائرة تجري دراستهما في الوقت الحاضر من قبل المحقيين، تتعلق الأولى بارتكاب الطيار خطأ قاتل أدى إلى تحطم الطائرة، والفرضية الثانية تقترح وجود عطل فني في الطائرة.

وقال فلاي دبي  إنها ستستأنف رحلاتها إلى روستوف اعتباراً من يوم أمس، في حين أن السلطات المحلية في روسيا بدأت يوم الأحد بإزالة الحطام من على المدرج، والذي تبعثر على مسافة تصل إلى 1.5 كم من موقع الحادث.