قناة دبي في مرمى سهام المغردين


سنيار: أثار برنامج (ذا كوين) الذي بدأت قناة دبي بعرضه مؤخرا حفيظة عدد كبير من المغردين في دولة الإمارات ودول الخليج، حيث تكمن فكرة البرنامج في قيام الفنانة أحلام بالبحث عن الصديق المقرّب لها والذي سيرافقها في حياتها اليومية ويشاركها تفاصيل مسيرتها الفنية.

البداية كانت في مقال نُشر في صحيفة القبس الكويتية للإعلامي ياسر العيلة قال فيه: “البرنامج بعيد كل البعد عن تلفزيون الواقع فهو أقرب للعبودية الذي يتجلى بجلوس الملكة «أحلام» على العرش واستقبالها المشاركين الذين يقدمون الولاء والطاعة بعبارات تحمل معاني الإذلال.

فكيف يقبل المشاركون من الشباب والفتيات على أنفسهم هذا الاستعباد والخنوع بداية من مستشار أحلام المدعو «إدمون» الذي كان يتحدث معهم بطريقة قاسية جدا مرورا بجلوس المشاركين في غرفة تحقيق وهم معصوبي الأعين، وأحلام تراقب إجاباتهم في أجواء من الخوف وكأنهم في فيلم رعب.”

فيما قالت الكاتبة الإماراتية مريم الكعبي في تغريدات لها على صفحتها في تويتر:

“الإمارات تقدم أروع أنواع التضحية لخدمة قضايا الأمة وقناة دبي تنفرد بتقديم أسوأ أنواع أمراض تضخم الذات والنرجسية لمواطن هذه الأمة”

“هل يملكون ما نمتلك من حس وطني وإنساني لنعرف أنه برنامج ليس لهذا التوقيت ولا لهذا المواطن العربي ! أم إنهم لا يرون ما نرى!!”

“أفيقوا يرحمكم الله لسنا في زمن رفاهية، أمتنا تواجه حربا حقيقية والإرهاب يتمدد في كل مكان ولن ينقذنا إلا الوعي الذي يريد الإعلام اغتياله”

“تمرير مشهد مراهقة تقول سأخون كل أحد من أجل أحلام و صورة رجال يتهافتون عند أقدام أحلام طلبا للخاتم تربية جيل بذلك الهوان يخدم من!!”

4443

من جهتهم أنشأ المغردون على وسائل التواصل الاجتماعي هاشتاغ جديد يطالبون فيه القناة بإيقاف عرض البرنامج الذي عُرضت منه الحلقة الأولى فقط أمس الأول، حيث تضمن هاشتاغ #ايقاف_ذا_كوين_مطلب_شعبي العديد من المطالبات للتدخل وإيقاف الحلقات المتبقية منه، حيث رأوا أن البرنامج يروج لثقافة تختلف تماماً عن النهج الذي تسير عليه الإمارات في تنشئة جيل واعٍ متسلح بالمعرفة، ويمتلك فكراً وطنياً، يستعد به لبذل الغالي والنفيس في سبيل عزة ورفعة شأن وطنه.