,

وصل دبي ومعه 10 دولار.. وقيمة شركاته اليوم مليار دولار


نشرت صحيفة خليج تايمز قصة رجل أعمال وصل إلى دبي قبل حوالي نصف قرن من الزمان وهو يحمل في جيبه 10 دولار فقط، قبل أن يؤسس شركة وصلت قيمة أصولها حالياً إلى أكثر من مليار دولار.

وكان موهان فالراني قد وصل إلى دبي عام 1966 بهدف توسيع الأعمال التجارية لعمه في منطقة الشرق الأوسط، وشكل لقاؤه مع عبد الله الشيراوي نقطة تحول كبيرة في حياته، حيث جمعتهما صداقة وثيقة كانت بمثابة الأساس لتأسيس شركة الشيراوي للتجارة والمقاولات والتي بدأت أعمالها في عام 1971.

وبعد 45 عاماً من تأسيسها، تحولت مجموعة الشيراوي إلى واحدة من أكبر الشركات في منطقة الخليج العربي، حيث تمارس أكثر من 40 نشاطاً تغطي التصنيع والتجارة والتسويق و التوزيع والخدمات اللوجستية والمقاولات والخدمات التجارية، ويعمل فيها أكثر من 10 آلاف موظف.


1

وبعد النجاحات الكبيرة التي حققها السيد فالراني في مجالات اقتصادية متعددة، يستعد الآن لإطلاق مشروع جديد في مجال لطالما أحبه وهو التعليم.

ويقول فالراني: “يأتي وقت تشعر فيه أنك بحاجة إلى أن تترك إرثاً للأجيال القادمة، وبالنسبة لي، فإن افتتاح المدارس هو الطريقة الأمثل لتحقيق هذا الهدف”.

وأضاف: “لهذا السبب قررت أن أكرس بقية حياتي لبناء المدارس تحت العلامة التجارية أركاديا، وعلى حد قول نيسلون مانديلا، التعليم هو أقوى سلاح يمكنك استخدامه لتغيير العالم”.

ولتحقيق هذه الرؤيا، بدأ موهان الذي يشغل منصب رئيس مجلس إدارة مدارس أركاديا بتوظيف أفضل المعلمين وتبني الوسائل التعليمية الحديثة بالاعتماد على التقنيات المتطورة، والعمل بشكل وثيق مع المهندسين المعماريين والمصممين لضمان توفير جودة فائقة لجميع مرافق مدارس أركاديا.

و يحرص فالراني على اتخاذ نهج شمولي فريد من نوعه لرعاية موظفيه، وفي مقدمة ذلك تقديم أعلى الرواتب للمعلمين وأعضاء هيئة التدريس في مدارس أركاديا، وتوفير إقامة مميزة لهم، بالإضافة إلى العديد من الميزات الأخرى، و تنظيم أفضل الدروات التدريبية لهم جنباً إلى جنب مع أحدث التقنيات المتوفرة في العالم.


2