,

كيف يمكن الاستفادة من طائرات “الدرون” في حالات الطوارىء بالإمارات؟


توقع خبراء الطيران استخدام الطائرات بدون طيار على نحو فعال قريباً للمساعدة في الاستجابة للكوارث الطبيعية وأعمال الإغاثة، وخاصة عندما يكون الدعم الأرضي غير مجدي في بعض الحالات.

وقال جوناثان ليدغارد مدير مبادرة Afrotech في المعهد الاتحادي السويسري للتكنولوجيا في لوزان: “نعتقد أن الروبوتات الطائرة ستكون قادرة على حمل معدات هامّة وخصوصاً للاستخدامات الطبية، وفي نهاية المطاف في مجال التجارة الإلكترونية والزراعة”.

ويعتقد الخبراء أن التقدم المحرز في أعمال الإسعاف الجوي خلال السنوات القليلة الماضي غير كاف، ويمكن أن تكون الطائرات بدون طيار كلمة السر التي ستعوض النقص في هذا المجال بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

و تقول إيما فينلي المديرة التنفيذية لشركة “فوينكس أفييشن” ومقرها كينيا إن هذه الطائرات يمكن أن تستخدم لإنقاذ حياة العديد من المصابين، عبر إسقاط الدواء إلى المناطق التي لا يمكن أن تصل إليها الطائرات العادية.


RD_04-Raven-Against-Spray_cc

وفي عام 2014، استثمرت أبوظبي في الطائرات بدون طيار للقيام بدوريات في الموانىء وتعزيز أمن السفن الدولية، كما يجري استخدام هذه الطائرات من قبل وزارة العمل لدعم عمليات التفتيش التي تقوم بها لضبط الانتهاكات في مواقع البناء. وأبرزت العاصفة الأخيرة التي ضربت مناطق عديدة في الإمارات ضرورة توفر تقنيات مساندة تساعد على تخفيف الأضرار والوصول إلى المتضررين بأسرع وقت ممكن

و قال مارتن سويتنج الرئيس التنفيذي لشركة “سيري ساتلايت تكنولوجي” : “إذا كنا نريد إرسال فرق لتقديم المساعدة عند وقوع الكوارث، لا بد لنا من تقييم الوضع والتعرف على المنطقة وتقييم المخاطر المحتملة، والمفتاح هنا يكمن في العمل بشكل سريع لتوفير عمليات الإنقاذ اللازمة”.

وأشار سويتنج إلى أن هذا المستوى من الدعم موجود في الوقت الحالي، لكن التقنية التي توفره مكلفة للغاية، وليست في المتناول بالضرورة، ولا بد من توفير الميزانيات اللازمة لتطوير عمل الطائرات بدون طيار، وتوفيرها على نحو واسع لأعمال الإغاثة.


drone_rescue