,

لماذا يفشل الكثيرون بتوفير النقود في الإمارات؟


مما لا شك فيه أن الكثير من الموظفين في دولة الإمارات يرغبون بتوفير جزء من رواتبهم، إلا أن الكثير منهم يفشلون في ذلك.

وأظهر بحث جديدة حول عادات المستهلكين المالية أن عدداً كبيراً من سكان الإمارات (84%) وهو ما يمثل 7.8 مليون من السكان يعتقدون أن مدخراتهم غير كافية للمستقبل، سواء كان ذلك لتأمين مصروفاتهم بعد التقاعد أو تكاليف دراسة أبنائهم الجامعية أو الحصول على منزل أحلامهم.

و جاءت هذه النتائج بعد استطلاع للرأي شمل أكثر من 2000 شخص من الإمارات وباقي دول مجلس التعاون الخليجي، ووفقاً للمحللين الماليين فإن الزيادة في أعداد المستهلكين الذين يدركون أن مدخراتهم ليست كافية للمستقبل تعود إلى أن معظم الناس لا يحددون أولوياتهم بشكل جيد ويفتقدون إلى الانضباط المالي.


06-saving-money-habits-cash-checks

و أشار محمد قاسم العلي الرئيس التنفيذي لشركة الصكوك الوطنية إلى أن الكثير من الناس يفشلون في توفير المال لعدة أسباب أهمها الافتقار إلى الانضباط المالي، بالإضافة إلى تنامي النزعة الاستهلاكية، حيث يسعى الكثيرون إلى الحفاظ على نمط حياة معين، مما يؤدي إلى عدم قدرتهم على التوفير بل ويقع البعض منهم ضحية للديون.

وقال أندرو برينس المخطط المالي في فندق ديفير أكوما لصحيفة غلف نيوز: “ما يفعله أغلب الناس بمجرد وصول رواتبهم إلى البنك هو سداد جميع الفواتير (الإيجار والمرافق والخدمات…) والخروج لتناول الطعام و الذهاب إلى السينما، وفي نهاية الشهر يدركون أنه بقي معهم القليل من المال الذي يمكن توفيره، وبعبارة أخرى لا يحددون أولوياتهم بالشكل الصحيح، فهم يعيشون يومهم دون التفكير بالغد”.

وأكد برينس على ضرورة أن يأخذ الناس مسألة التوفير بشكل جدي، وهناك طريقة فعالة ومؤكدة لتحقيق ذلك، عبر تخصيص جزء من الراتب الشهري للادخار بمجرد الحصول عليه، فبدلاً من أن تترك مسألة الادخار إلى أن تنهي جميع التزاماتك المالية، يجب أن تضعها في قمة أولوياتك، وبهذه الطريقة ستتمكن من توفير مبلغ جيد من المال للمستقبل.


dsf-3