,

هل ستخسر “اتصالات” و”دو” لو رُفع الحظر عن مكالمات الإنترنت؟


متابعة-سنيار: تزايدت الأصوات المطالبة برفع الحظر عن المكالمات المجانية عبر الإنترنت في الإمارات، ويقول الخبراء إن اتصالات ودو لا تزالان متمسكتين بأفكار تجارية عفا عليها الزمن، ويمكن للشركتان تحقيق الأرباح حتى مع السماح بهذا النوع من المكالمات.

وكانت كل من اتصالات ودو قد حجبتا ميزة المكالمات الصوتية على تطبيق سناب شات في وقت سابق من شهر أبريل الجاري، لكن الخبراء يقولون إن الاتصالات المجانية بالصوت والصورة عبر الإنترنت وجدت لتبقى، ويجب على شركات الاتصالات السماح للمستخدمين باستخدام هذه التطبيقات بحرية.


&NCS_modified=20160413164541&MaxW=640&imageVersion=default&AR-160419615

وقال رافد فطاني المحلل الرئيسي في شركة الاستشارات التكنولوجية “Access Partnership” إن المكالمات المجانية عبر الإنترنت ليس من الضروري أن تسبب خسائر لشركات الاتصالات.

وتعد كل من اتصالات ودو المشغلين الوحيدين المرخص لهما بشكل رسمي بتقديم الاتصالات الصوتية عبر الإنترنت، وأكد الشركتان على أن أي خدمة من هذا النوع في الإمارات يجب أن تقدم بالتنسيق معهما بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

وأشار مسؤول في سناب شات إلى إن شركته لم تجر أي اتصالات مع أي من الشركتين، ولا توجد خطط للتعاون في المستقبل القريب، وهذا يعني أن الميزة لا تزال محظورة، كما هو الحال بالنسبة لتطبيقات وبرامج أخرى مثل فايبر وخدمة المكالمات في واتساب وفيسبوك مسنجر وغيرها.


timthumb

وأكد فطاني على ضرورة أن تتطلع كل من اتصالات ودو على تجربة مشغلي خدمات الإنترنت والاتصالات في الخارج لتكونا قادرتين على التكيف مع المشهد العام لهذه التقنيات في القرن الواحد والعشرين، والذي شهد تحولات كبيرة في طريقة تواصل الناس.

وأضاف فطاني: “أدركت شركات الاتصالات الناجحة في الاقتصادات المتقدمة بالعالم أن هذه الخدمات وجدت لتبقى، وأوجدت بدائل للحصول على الأرباح دون الحاجة إلى حجبها، حيث يساعد فهم ميول المستخدمين لشركات الاتصالات على إيجاد أشكال أخرى لتحقيق الأرباح”.