,

لماذا تراجع استخدام “تويتر” بشكل كبير في الإمارات؟


متابعة-سنيار: يقول الخبراء إن التغييرات التي أدخلت على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” من غير المحتمل أن تؤدي إلى وقف تراجع أعداد المستخدمين للموقع في دولة الإمارات.

و كانت دراسة أجرتها جامعة نورث وسترن قد كشفت أن استخدام تويتر بين المواطنين الإماراتيين قد تراجع بشكل كبير خلال العامين الماضيين، ووجدت الدراسة أن 55% من الذين شملهم الاستطلاع في دولة الإمارات لا زالوا يستخدمون موقع تويتر هذا العام، مقابل 69% في عام 2014.

و انخفضت نسبة الإماراتيين الذين يستخدمون تويتر ممن تتراوح أعمارهم بين 18 و 24 عاماً من 73% في عام 2014 إلى 67% هذا العام. كما وجدت الدراسة التي أجريت حول المخاوف المتعلقة بالخصوصية أن العديد من المستخدمين تحولوا بعيداً عند استخدام تويتر وفيسبوك لصالح سناب تشات و واتس أب بحسب ما ذكرت صحيفة ذا ناشيونال.

و بعد انخفاض أعداد مستخدمي تويتر وتراجع أسعار أسهمها، وعدت الشركة المستخدمين بإدخال تعديلات على الموقع، ولم تعد الصور ومقاطع الفيديو مشمولة ضمن أعداد أحرف التغريدة البالغة 140 حرفاً، و بات بالإمكان إغفال أسماء المستخدمين عند الرد على التغريدات، كما أصبح بإمكان المستخدم عمل “ريتويت” لتغريدته على الموقع.

و لا يعتقد جاستن مارتن الأستاذ المساعد بقسم الصحافة في جامعة نورث وسترن في قطر أن التعديلات الجديدة على تويتر قادرة على عكس اتجاه الانخفاض في أعداد المستخدمين، و يقول ماريتن إن أعداد مستخدمي تويتر تراجعت في جميع أنحاء العالم لأسباب عديدة، أهمها ارتفاع شعبية التطبيقات المنافسة.

و أشار مارتن إلى أن التغييرات الجديدة ليست فكرة سيئة، لكن هذه الخطوة قد لا تكون كافية لوقف أو عكس الخسائر.

و على الرغم من هذا التراجع، لا يزال الإماراتيون من بين أكثر  الدول العربية استخداماً لموقع تويتر و تملك واحداً من أعلى المعدلات في العالم. وبعد إطلاق الموقع في عام 2006، حقق تويتر انتشاراً كبيراً بين المستخدمين في دولة الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط، وبات من أهم منصات التواصل الاجتماعي في المنطقة.