,

تعرف على خدمة “المبايعة الإلكترونية” للسيارات في دبي


أعلنت  هيئة الطرق والمواصلات عن إطلاق خدمة المبايعات الإلكترونية في معارض السيارات المعتمدة، في إطار تيسير إجراءات عمليات إنجاز الخدمة بمزيد من السرعة والسلاسة والسهولة، وضمان سير العمل بما يتناسب مع احتياجات المتعاملين.

وكانت عملية المبايعة في المعارض تتم في السابق بين الأفراد بحضور كل من البائع والمشتري بشكل شخصي في أي من المعارض المعتمدة لدى الهيئة، ويتم تعبئة نموذج المبايعة الذي يتضمن بيانات الطرفين وبيانات المركبة المراد بيعها وختمها من المعرض المعتمد، ومن ثم التوجه لأحد مراكز الخدمة والتأكد من البيانات.

أما مع الخدمة الجديدة فيحتاج الأمر فقط إبراز بطاقة الهوية الإماراتية الأصلية للبائع والمشتري، حيث يتم تأكيد البيانات عن طريق قارئ البطاقات الذكي، وتسجيل المبايعة إلكترونياً في النظام المروري للهيئة مباشرةً من المعرض، بعدها يستطيع المتعامل التوجه مباشرة لأحد مراكز الخدمة أو القنوات البديلة كالموقع الإلكتروني للتصرف بالمركبة بإحدى الطرق مثل البيع أو التسفير أو الحيازة.

وقال السيد أحمد بهروزيان، المدير التنفيذي لمؤسسة الترخيص بالهيئة: إن الهيئة تحرص على ضمان سير العمل بشكل يلائم جميع فئات المتعاملين، من حيث سرعة وسهولة إنجاز المعاملات، وإنه لذلك ارتأت الهيئة اطلاق خدمة المبايعات الإلكترونية، والتي تسهم في تسهيل إجراءات وعمليات إنجاز خدمات مبايعة المركبة من خلال المعارض المعتمدة، حيث تم عقد اتفاقيات مع بعض المعارض واعتمادها رسمياً لإنهاء خدمة المبايعة، مؤكدًا أن الموعد النهائي لعقد اتفاقيات مع بقية المعارض قبل إيقاف اعتمادها هو 31 يوليو الجاري، داعياً إلى ضرورة توجهها للهيئة للحصول على هذا الاعتماد.

ومن أبرز مزايا المبايعات الإلكترونية ضمان حقوق البائع والمشتري، وحماية البائع من نقل ملكيته للمركبة أو اللوحة دون علمه، حيث تُلزم المعاملة وجود الطرفين عند انجاز المعاملة، وعدم تمكن البائع من التصرف بالمركبة وذلك بعد إجراء المبايعة الإلكترونية، فضلاً عن الحصول على سجلات وإحصائيات المبايعات التي تمت في المعرض حيث كان يتعذر ذلك في المبايعات الورقية، مع إلغاء المبايعة بشكل أوتوماتيكي.

وفي حال انتهاء مدة المبايعة ولم يقم المشتري بإكمال المعاملة المطلوبة بعد المبايعة، كما يتم تسجيل المخالفات المرورية (مخالفات الإمارة ومخالفات الأمارات الأخرى) على المشتري في حال تحريرها على المركبة والمبايعة الإلكترونية ما زالت باسم المشتري، كما ستسهم هذه الخدمة في تقليل وقت انجاز الخدمة بالمراكز حيث أن نسبة 50% من المعاملة ستكون منجزة من قبل معارض السيارات.


920bca19_3201x2bc1wTransparent