,

أبوظبي: عملية جراحية نادرة في الإمارات لإنقاذ حياة طفل


أجرى أطباء في أبوظبي جراحة نادرة لطفل إماراتي حديث الولادة يعاني من ثقب في الأمعاء الدقيقة أدى إلى امتلاء كامل بطنه بالسوائل، الأمر الذي استدعى التدخل الجراحي الفوري لإنقاذ حياته.

ووفقاً للمجلات العلمية والطبية الدولية تعتبر حالة الطفل الأولى من نوعها في دولة الإمارات والثالثة على الصعيد العالمي، وسجلت الحالة الأولى في عام 1975 في حين سجلت الثانية في فرنسا بالعام 2004.

الحالة التي شهدتها الإمارات كانت في شهر يوليو الماضي في وحدة الطب الجنيني بمستشفى شركة دانة الإمارات، ووقعت خلال الأسبوع الرابع والثلاثين من الحمل، وفي حديث لصحيفة خليج تايمز، قال الدكتور رجا سينغاباجو الجراح الذي أجرى العملية للطفل جنباً إلى جنب مع فريق جراحي من مختلف التخصصات إن هذه الحالة نادرة جدراً، وهي ناتجة عن خلل في الأمعاء بينما لا يزال الطفل جنيناً في رحم والدته.


EP-160829967

وأضاف الدكتور سنغاباجو: “بناءً على تشخيص حالة الجنين خلال الأسبوع الرابع والثلاثين من الحمل، تم تشكيل فريق طبي متعدد التخصصات، ثم اتخذ قرار من قبل أطباء التوليد لتوليد الأم في غضون أيام قليلة”.

وأشار سنغاباجو إلى أن عدداً من الاختبارات أجريت للطفل حديث الولادة، للمساعدة في تحديد سبب تراكم السوائل في البطن، ولم تظهر العديد من الصور المكان الدقيق للمشكلة في الأمعاء، واحتاج الأطباء إلى 4 ساعات لتحديد مكان العيب الخلقي، وتمكن الأطباء من إزالة الجزء المتضرر من الأمعاء وإعادة وصل الأجزاء السليمة.

وأوضح الدكتور سنغاباجو أن التأخر في التدخل الطبي بمثل هذه الحالات من شأنه أن يؤدي إلى مضاعفات خطيرة، مثل الأورام الخبيثة أو الغرغرينا في الأمعاء والأعضاء الداخلية، مما يؤدي في النهاية إلى الموت، لكن العملية المعقدة والنادرة التي أجراها الأطباء في الوقت المناسب، ساعدت على إنقاذ حياة الطفل.


&NCS_modified=20160820175022&MaxW=640&MaxH=427&AR-160829944