,

بالصور| سوريون يبحثون عن “البوكيمون” بين أنقاض المنازل المدمرة


منذ أن ظهرت لعبة “البوكيمون غو” راح عشاقها يتجولون في الشوارع والحدائق وبين السهول والجبال بحثاً عن مخلوقاتها الخيالية، لكن الحال يختلف في سوريا، حيث يجب على الراغبين بممارسة اللعبة البحث بين الأنقاض وآثار الدمار التي خلفتها الحرب.

2

ولم تقهر الحرب المستعرة منذ سنوات في البلاد إرادة الحياة لدى السوريين وخاصة الشباب منهم، ففي مدينة دوما التابعة لريف العاصمة دمشق والتي تسيطر عليها المعارضة، أصبح من المألوف أن تشاهد الشباب والمراهقين يخاطرون بحياتهم ويتنقلون بين الأبنية المدمرة بحثاً عن البوكيمون بحسب صحيفة دايلي ميل البريطانية.

3

وليست التسلية والمتعة فقط غاية ممارسي اللعبة في سوريا، حيث يحاول بعض الناشطين إلقاء الضوء على معاناة البلاد، من خلال وضع صور مطبوعة لكائنات البوكيمون على أنقاض المنازل المدمرة.

4

وتظهر الصور الملتقطة من داخل المدينة مجموعة من الشبان يبحثون عن البوكيمون فوق حطام المنازل. ويقول أحد اللاعبين الصغار: “من الصعب أحياناً العثور على البوكيمون لأنها تظهر فوق أسطح المباني المدمرة أو خارج منطقة الغوطة المحاصرة”.

5

ويضيف الشاب: “لهذا السبب لم تحقق لعبة بوكيمون غو نجاحاً كبيراً في سوريا، على الرغم من الشعبية الكبيرة التي حظيت بها في جميع أنحاء العالم”.

6

ولا تقتصر المشاكل لدى ممارسي اللعبة  في سوريا على أماكن العثور على البوكيمون، بل هناك مشاكل أخرى تتعلق بشبكة الإنترنت، فاللعبة غير متوفرة سوى عبر بروكسي خاص يقوم اللاعبون بتحميله، كما أن المشاكل اليومية في شبكة الإنترنت تعيق اللاعبين.

7