,

فيديو| مدينة الصفيح “فيلا أوتودرومو” الوجه الآخر لألعاب ريو 2016


قبل بدء دورة الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيور أجبر نحو 70 ألف مواطن على ترك منازلهم لإفساح المجال لبناء حديقة الألعاب الأولمبية.

مدينة الصفيح “فيلا أوتودرومو” كانت أحد رموز عمليات إخلاء السكان التعسفي. البعض فقط رفضوا المغادرة، وأصروا على البقاء مثل لويش دا سيلفا.

يقول لويش دا سيلفا، أحد قاطني حي أوتودرومو في ريو دي جانيرو : “أقل من 10% من سكان فيلا أوتودرومو مايزالون في أماكنهم. كانت عملية انتقال إجباري مأساوية”.

السلطات منحت لويش وعائلته منزلاً جديداً غير بعيد عن القديم الذي بني مكانه موقف للسيارات تابع للقرية الأولمبية بحسب موقع يورو نيوز.