,

ما سبب ارتفاع القروض الشخصية في الإمارات؟


لا تزال أرصدة بطاقات الائتمان غير المدفوعة وقروض السيارات وغيرها من القروض الشخصية تقيد المستهلكين في دولة الإمارات، مع ارتفاع في مستويات الديون بنسبة 7.5% خلال العام الماضي.

وبلغ متوسط الديون التي تثقل كاهل المقيمين في البلاد حوالي 42.600 درهم، في حين بلغ إجمالي القروض الشخصية 430 مليار درهم خلال النصف الثاني من عام 2016 بارتفاع من 400 مليار درهم قبل عام.

وتظهر أحدث البيانات لبنك أبوظبي الوطني كمية القروض الشخصية التي تغطي قروض السيارات وبطاقات الائتمان والقروض التجارية أن العديد من المستهلكين يعانون من ضائقة مالية، وهناك العديد من الأسر التي تشعر بوطأة الديون مع عدم وجود احتياطات نقدية في ظل بيئة اقتصادية غير مواتية نظراً لانخفاض أسعار النفط.

ولا تزال فرص العمل محدودة في الوقت الذي يواصل غلاء المعيشة الضغط على ميزانيات الأسر المقيمة في البلاد بحسب غلف نيوز.

image

وفي دراسة أجريت مؤخراً، قال عدد كبير من السكان إن ارتفاع تكلفة السكن وفواتير التعليم والمرافق تشكل أكبر اهتماماتهم، وخاصة الوافدين من الدولة العربية والغربية، بالإضافة إلى المخاوف من احتمال فقدان وظائفهم، في حين أن 44% من مواطني دولة الإمارات قلقون بشأن تصاعد القروض.

وأثار ارتفاع القروض الشخصية على وجه الخصوص بعض المخاوف، خاصة وأن عدد السكان لا يتزايد بنفس المعدل السابق، والودائع  ليست قوية بالشكل المطلوب، وتعتمد البنوك بشكل متزايد على الأموال المقترضة.

وقال محللون في وقت سابق إن العديد من السكان في البلاد لا يزالون يكافحون للتخلص من أعباء الديون الثقيلة، والتي يلقى باللوم جزئياً فيها على حقيقة أن المستهلكين يميلون إلى الاقتراض بشكل يفوق قدرتهم على السداد.