,

هل تعلم أن هناك تعليماً منزلياً في الإمارات؟


متابعة-سنيار: مع بداية كل عام دراسي تثار من جديد قضية ارتفاع الرسوم المدرسية في الإمارات، ويتساءل الكثير من أولياء الأمور إن كان أبناؤهم يحصلون على مستوى مناسب من التعليم مقابل الأموال التي يدفعونها.

ونتيجة الارتفاع المستمر في الرسوم بشكل سنوي، بدأ الكثير من الأهالي يبحثون عن خيارات أخرى لتعليم أبنائهم، ويبرز التعليم المنزلي كأحد أفضل الحلول لتجنب دفع الرسوم الكبيرة، وخاصة لدى الأسر ذات الدخل المتوسط والمنخفض.

وتشير الإحصائيات إلى تزايد عدد الأسر في الإمارات التي باتت تفضل التعليم المنزلي، حيث بدأ الكثير من الآباء والأمهات يشاركون بشكل أكثر نشاطاً في تعليم أطفالهم، وذلك نتيجة التكاليف الباهظة للمدارس من جهة، والمرونة التي يوفرها التعليم المنزلي للآباء والأمهات من جهة أخرى.

intro_to_homeschooling

ديان مينزيس وهي أم لأربعة أطفال تقول إن ابنيها الأكبر سناً تكيفا بشكل جيد مع نظام التعليم المدرسي في الإمارات، لكن الأمر لم يكن كذلك بالنسبة لطفليها الآخرين، مما دفعها إلى اللجوء للتعليم المنزلي الذي أثبت نجاحاً كبيراً، ووصلا الآن للمرحلة الثانوية، وهي سعيدة بالتقدم الذي أحرزاه في الدراسة.

وتقول ديان: “لقد تحسن أداؤهما الأكاديمي وارتفعت ثقتهما بنفسهما بشكل كبير، وقررنا أن يتابعا دراستهما المنزلية إلى حين التخرج، وذلك مع الارتفاع الكبير في تكاليف المدارس و غياب الدعم اللازم للطلاب”.

أما من حيث فوائد التعليم المنزلي تقول ديان إن أبناءها يشعرون بضغوطات أقل لأنهم غير مضطرين للجلوس طوال الوقت على المقعد في المدرسة، ويمكنهم أداء واجباتهم الدراسية وهم مستلقون في السرير، كما أن هناك العديد من الأنشطة غير الضرورية التي تقام في المدارس، والتي تعتبر مضيعة للوقت، في حين أن التعليم المنزلي يوفر الكثير من وقت وجهد الطلاب وذويهم على حد سواء.

homeschooling

 

ماهو المنهاج المنزلي؟

والتحق أبناء ديان بمنهاج  K12 وهو منهاج أمريكي كامل معتمد على الإنترنت ومرخص من قبل هيئة المعرفة بدبي بحسب صحيفة 7days ويضم حالياً أكثر من 700 طالب مسجلين من الإمارات وباقي دول مجلس التعاون الخليجي.

وعلى الرغم من أن هذا البرنامج غير مجاني، إلا أنه يقدم أسعاراً منخفضة للطلاب، حيث تبلغ تكلفة الدراسة من الروضة وحتى الصف الثامن في  K12 حوالي 18.332 درهم سنوياً وهو مبلغ منخفض بالمقارنة مع الأسعار في المدارس الخاصة بالإمارات وخاصة في دبي.

وتقول ديان إن الدراسة المنزلية توفر عليها مبلغ 80.000 درهم يتوجب عليها دفعها في حال أرادت تعليم أطفالها في المدارس العادية، ناهيك عن الرسوم الإضافية مثل الزي المدرسي والأحذية والرحلات والأنشطة الأخرى.

5665

ولكن ماذا عن الحرمان الاجتماعي الناتج عن دراسة الأطفال في المنزل؟ يقول موقع K12: “ننظم رحلات شهرية للطلاب الذين يدرسون في منازلهم وكذلك للطلاب الذين يدرسون في مركز التعليم في قرية دبي للمعرفة”.

لكن الدراسة من المنزل ليست بالأمر السهل كما يعتقد البعض، حيث أن هناك حاجة للعمل الجاد والالتزام والتفاني من الطفل والوالدين، ويجب أن يعمل والدا الطفل على توفير أجواء مناسبة تساعد الطفل على الدراسة والتفوق.