,

مطالبات بالمزيد من دوريات الشرطة على الطرقات في الإمارات


يقول الخبراء إن زيادة عدد دوريات الشرطة على الطرقات السريعة ووضع كاميرات مراقبة المرور في مكان بارز يمكن أن يساعد في تقليل عدد الحوادث القاتلة في الإمارات.

وأشار فيل كلارك المستشار الرئيسي للسلامة على الطرقات في UK consultancy Transport Research Laboratory UAE إلى أن حملات السلامة وحدها لا تكفي عندما يتعلق الأمر بتحسين عادات الناس في قيادة السيارات، فالأمر يحتاج إلى دعم من نوع آخر، مثل مراقبة السلطات للشوارع بشكل دائم.

وأضاف كلارك إلى ضرورة تنظيم حملات مشتركة بين الشرطة وهيئة الطرق والمواصلات، وذلك بهدف تطبيق القوانين المرورية ومنع السائقين من تعريض حياتهم وحياة الآخرين للخطر.

ووفقاً لأحدث الإحصائيات، فقد لقي 112 شخصاً حتفهم في حوادث السير على الطرق في دبي خلال الأشهر الستة الأولى من هذا العام، أي بزيادة قدرها 45% عن نفس الفترة من العام الماضي، في حين انخفض عدد الحوادث المرورية من 1526 في العام الماضي إلى 1037 هذا العام.

&NCS_modified=20160809080154&MaxW=640&imageVersion=default&AR-160809214

 

وأوضح أن انخفاض عدد الحوادث وزيادة أعداد الوفيات بالمقابل، يشير إلى أن هذه الحوادث باتت أكثر خطورة، وتنطوي على عدد كبير من الإصابات، وكدليل على ذلك الحادث الذي وقع مؤخراً على شارع الإمارات بدبي وراح ضحيته 7 أشخاص كانوا داخل حافلة صغيرة بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

وقال تومس إيدلمان مؤسس Road Safety UAE إن العديد من السكان يعتقدون أن سوء القيادة على الطرقات هي نتيجة للخلفيات والثقافات المختلفة لمستخدمي الطرقات، ففي كثير من الأحيان يقود السائقون ضد بعضهم البعض، ويتصرفون بشكل عدواني خلف عجلة القيادة.

ويعتقد إيدلمان أن الغرمات وحدها لا تكفي، ويجب أن يدرك السائقون أنهم مراقبون بشكل دائم على الطرقات باستمرار من قبل الشرطة، فوجود المزيد من الدوريات المحمولة يساهم في إدخال عنصر المفاجأة وبالتالي تخفيض أعداد الوفيات على الطرقات.

&NCS_modified=20160808103436&MaxW=640&imageVersion=default&AR-160809327