,

73 % من الموظفين في الإمارات يفضلون العمل لحسابهم الخاص


تعتبر ريادة الأعمال مصدراً مهماً للنمو الاقتصادي في أي بلد، وهي تعد إحدى عوامل الدفع الاقتصادي الرئيسية في العديد من دول الشرق الأوسط. وفي هذا السياق، أجرى بيت.كوم -المتخصص بالوظائف في الشرق الأوسط- بالتعاون مع YouGov -المؤسسة المتخصصة في أبحاث السوق- دراسة من أجل تحديد مستويات الفهم والاهتمام بمجال ريادة الأعمال في دولة الإمارات العربية المتحدة.

و كشفت نتائج الدراسة وعنوانها “ريادة الأعمال في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا” أن معظم المهنيين في الإمارات يفضلون ريادة الأعمال، مصرحين بأن “الإنجاز الشخصي أو تحقيق الذات واختيار توازن أفضل بين الحياة والعمل، والمقدرة على إدارة أعمالهم الخاصة، هي العوامل الأساسية لتفضيلهم ريادة الأعمال”.

و أشار حوالي ربع المجيبين إلى أنهم يفضّلون البحث عن وظيفة، مقابل تأسيس عملهم الخاص. بينما قال حوالي ثلثي المجيبين من الموظفين في الإمارات بأنهم يفكّرون بتأسيس عمل خاص، في حين أشار 11 بالمئة إلى أنهم إما لم يتمكنوا من ذلك أو فشلوا في تأسيس عملهم الخاص. وصرح 11 بالمئة من المجيبين بأنهم لم يفكروا بتأسيس عملهم الخاص على الإطلاق بحسب صحيفة أرابيان بيزنس.

مسار نجاح ريادة الأعمال في الإمارات

عندما يتعلق الأمر بأفضل توقيت لتأسيس الأعمال الخاصة، يبدو أن “في مرحلة منتصف المسيرة المهنية وأي وقت “هما الأكثر تفضيلاً بالنسبة إلى أغلب المجيبين في الإمارات. ويعتقد آخرون أن التوقيت الصحيح لتأسيس عمل خاص هو إما “بعد مسيرة مهنية طويلة أو بعد التخرّج مباشرة”.

وبغض النظر عن أفضل توقيت لتأسيس العمل الخاص، فقد برز “عدم الخوف من الفشل” كأفضل نصيحة يمكن تقديمها لروّاد الأعمال الجدد في الإمارات. وتتضمن النصائح الهامة الأخرى إجراء أبحاث سوق متعمقة، وإعداد خطة تسويقية جيدة، وامتلاك فكرة عمل جيدة.

وأما بالنسبة إلى أفضل القطاعات لريادة الأعمال في الإمارات، أشار الاستبيان إلى أن الضيافة والترفيه، و”الإعلان، التسويق، العلاقات العامة” و”التصميم المعماري والهندسة”، هي القطاعات الأكثر شعبية بالنسبة إلى رواد الأعمال في المنطقة. يليها “قطاع تكنولوجيا المعلومات، الاتصالات” و”قطاع التمويل، التأمين العقارات”.

ولضمان استمرارية الأعمال ونجاحها، حدد المجيبون خمسة عوامل رئيسية هي التواصل عن قرب مع العملاء والمستهلكين، وتوظيف الأشخاص المناسبين ، والابتكار.

التحديات التي تواجه روّاد الأعمال في الإمارات

واجه المهنيون في الإمارات -ممن حاولوا تأسيس عمل خاص بهم في الماضي وفشلوا في تحقيق ذلك- تحديات معينة منعتهم من تحقيق النجاح. وبرز التمويل كنقطة مشتركة بين المجيبين عندما يتعلق الأمر بالعوامل الرئيسية التي تثير قلقهم.

حيث قال أكثر من نصف المجيبين في الإمارات أن “عدم ثبات الأرباح والدخل” هو عامل القلق الرئيسي بالنسبة لهم، ويليه “تأمين التمويل للبدء بالمشروع”، و”الحاجة إلى التواصل مع الجهات المناسبة”، وتوظيف الأشخاص غير المناسبين”، و”الحاجة إلى تسخير الكثير من الوقت والطاقة والجهد”.

وأشار حوالي نصف المجيبين إلى أنه من الصعب تأسيس عمل خاص في الإمارات. ويعتقد حوالي ثلثي المجيبين بأن تسهيل القوانين والإجراءات اللازمة لتأسيس الأعمال الخاصة من شأنه أن يطوّر قطاع ريادة الأعمال في الإمارات. وجاء بعد ذلك “تأمين الوصول إلى اليد العاملة المؤهلة”، و”تخفيض الضرائب”، و”تنظيم المنافسة بين الشركات الخاصة”.

وقال سهيل المصري، نائب الرئيس لحلول التوظيف في بيت.كوم “لقد أثبتت ريادة الأعمال دورها كعنصر دفع أساسي للنشاط الاقتصادي والابتكار في الإمارات، وهو السبب الذي يحتّم على الحكومات الاهتمام بتأثير القوانين والأنظمة كعوامل رئيسية تقف في طريق روّاد الأعمال. ونحن في بيت.كوم نؤمن بأن التعاون بين كافة الأطراف يعد أولوية رئيسية لنجاح ريادة الأعمال”.

وأضاف المصري “وسعياً منا لتوفير منصة تعزز التعاون والتبادل بين رواد الأعمال الشباب والباحثين عن عمل وأصحاب الشركات، يقدم بيت.كوم منصة “تخصصات بيت.كوم” التي تمكّن روّاد الأعمال الجدد وأصحاب الشركات من التواصل وتبادل الآراء والتفاعل فيما بينهم قبل اتخاذ قرار الاستثمار والتعاون في العمل. ويوفر الموقع أيضاً باقات توظيف خاصة بأسعار تفضيلية لروّاد الأعمال الذين يسعون إلى جذب أفضل الكفاءات الى شركاتهم”.

وتابع “إن قاعدة البيانات التي نمتلكها، والتي تضم أكثر من 25.7 مليون مشترك يبحثون عن وظائف، تمكّننا من تزويد الشركات الناشئة بمجموعة شاملة من أفضل الكفاءات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وذلك لمساعدتهم على تلبية احتياجات التوظيف الخاصة بهم وتعزيز نمو أعمالهم”.

ومن جانبها، قالت أرلين جونسالفز، مديرة الأبحاث في YouGov “على الرغم من التحديات التي يواجهها قطاع ريادة الأعمال، إلا أن القطاع برز كتوجه سريع النمو في الإمارات. وهو يلعب أيضاً دوراً محورياً في تحقيق التطور الاقتصادي وخلق فرص عمل جديدة. ولا يزال أمامنا طريق طويل للوصول إلى قطاع مزدهر لريادة الأعمال في الشرق الأوسط، ولكن الفرص هائلة جداً، ومن شأن أن يؤدي الدعم الأفضل للحكومات الى تسريع نمو هذا التوجه وازدهاره”.