,

بعد سعال هيلاري.. ما مدى الإصابة بالالتهاب الرئوي في الإمارات؟


متابعة-سنيار: شغلت الحالة الصحية للمرشحة الديمقراطية للرئاسة الأمريكية هيلاري كلينتون الأسبوع المنصرم وسائل الإعلام العالمية، بعد إصابتها بالتهاب رئوي حاد، ويقول الأطباء إن هذا المرض التنفسي المثير للقلق شائع جداً في دولة الإمارات.

ووفقاً لخبراء الصحة فهناك ارتفاع في معدلات الوفيات بسبب الالتهاب الرئوي، والكبار عرضة لهذا المرض التنفسي بشكل كبير في الإمارات.

وقال الدكتور سانديب بارجي المتخصص في الطب التنفسي بمستشفى أستر إن السن عامل رئيسي في الإصابة بالمرض، فبعد سن الخامسة والستين يمكن التقاط المرض بسهولة، وفي دولة الإمارات تنتشر الأمراض التنفسية لدى البالغين أكثر من الأطفال، ومع ذلك فإن الأطفال دون سن الخامسة هم أيضاً عرضة للمرض بحسب صحيفة خليج تايمز.

2-photos26

وتم تشخيص إصابة هيلاري كلينتون بالتهاب رئوي يوم الجمعة الماضي، وقال الدكتور بارجي إنها ربما تكون قد التقطت العدوى بسبب السفر المتكرر والاختلاط بالكثير من الناس خلال حملتها الانتخابية. حيث يمكن للمرض أن ينتشر بسهولة، ويمكن للنظافة أن توقف انتشار المرض.

وبالإضافة إلى كبار السن، يمكن للمصابين بمرض السكر والمدخنين والمصابين بالربو التقاط المرض بسهولة، ومع معدل وفيات بنسبة 13%، تستخدم المضادات الحيوية لعلاج معظم حالات الالتهاب الرئوي إذا كانت ذات منشأ بكتيري أو فطري، في حين أن الالتهابات الفيروسية لا يمكن علاجها بالأدوية.

وأشار الدكتور بارجي إلى أن الاعتماد الكبير على تكييف الهواء في الإمارات من العوامل التي تساعد على التقاط المرض، كما أن السباحة في المياه الملوثة تزيد من احتمال الإصابة، والتغيرات في درجة الحرارة بين الداخل والخارج تجعل الجسم عرضة للعدوى.