,

بعد الرسوم المدرسية.. الدروس الخصوصية تثقل كاهل أولياء الأمور في دبي


لم يكد أولياء أمور الطلاب في دبي يصحون من أعباء الرسوم الدراسية الباهظة التي دفعوها أول العام الدراسي، حتى وجدوا أنفسهم أمام تحديات مالية جديدة، تتمثل بالدروس الخصوصية التي تصل تكفلة بعضها إلى حوالي 400 درهم في الساعة.

ويقول ديف شوبرا الرئيس التنفيذي لشركة Talenttutors.com لصحيفة خليج تايمز: “لقد شهدنا ارتفاعاً ملحوظة في الاستعانة بالمعلمين الخاصين في دولة الإمارات، وزاد عدد مراكز التعليم والدروس الخصوصية في البلاد وخاصة خلال العام الماضي”.

وأشار شوبرا إلى أن هناك ميل في العادة لزيادة الطلب على الدروس الخصوصية في بداية الفصول الدراسية ومع اقتراب الامتحانات، لكن هذا الأمر ليس انعكاساً سلبياً عن نظام التعليم في البلاد، إنما يقدم بيئة تنافسية بشكل متزايد للطلاب.

ووافق تيستان فرانسيس من فريق المعلمين في الشركة مع هذا الرأي، حيث يقول إن الدروس الخصوصية آخذة بالارتفاع مع سعي الكثير من الطلاب وأولياء أمورهم لتقديم أفضل ما لديهم والوصول إلى نتائج متميزة بنهاية العام الدراسي.

group

ويري كل من فرانسيس وشوبرا أن هناك توازناً بين نسبة الذكور والإناث اللذين يلجؤون إلى الدروس الخصوصية، حيث يبلغ عدد الإناث 81 طالبة مقابل 88 من الذكور. كما اتفقا على أن أكثر المواد الدراسية طلباً هي الرياضيات والعلوم، لأن هذه المواد إجبارية لمعظم الطلاب.

وتتراوح أسعار الحصص الدراسية بين 225 و 300 درهم للساعة اعتماداً على مدى صعوبة المادة ومستوى الموضوع المطلوب، ويحصل الطالب بالمتوسط على ساعتين في الأسبوع، كما تتراوح أسعار الحصص الدراسية في مواقع أخرى بين 30 و 400 درهم.

وإذا ما أخذنا متوسط أسعار الحصص الدراسية 215 درهم (متوسط 30-400 درهم) وباعتبار أن الطالب يحتاج بالمتوسط إلى حوالي 39 درس (متوسط عدد الأسابيع في العام الدراسي) سنجد أن كل مادة دراسية تكلف حوالي 8.385 بالمتوسط في السنة.

وعلى الرغم من أن الطلاب يمكن أن يعتمدوا على أنفسهم لفهم واستيعاب المناهج المدرسية، إلا أن الحصول على التوجيه والمساعدة من المعلمين ذوي الخبرة يساعد على تقليص الفخوات وتخفيض الجهد الذي يبذله الطالب، والزيادة في أعداد الطلاب الذين يلجؤون إلى هذه الدروس لا علاقة له بمدى قوة أو ضعف قطاع التعليم، بل من أجل الحصول على تعليم أفضل.

tutoring3