,

بعد واقعة الاعتقال بسبب الزي في أمريكا.. المنهالي يرفع التعويض إلى 1.6 مليار درهم


متابعة-سنيار: رفع رجل الأعمال الإماراتي الذي اعتقلته الشرطة من أحد الفنادق الأمريكية بسبب زيه الإماراتي قضية أمام إحدى المحاكم الاتحادية في الولايات المتحدة الأمريكية للمطالبة بتعويض يصل إلى 450 مليون دولار .

وقال أحمد المنهالي (41 عاماً) إن الحادثة التي وقعت في يوليو الماضي بولاية أوهايو الأمريكية تسببت بخسائر له وللمستثمرين الذين يمثلهم، وقال أنه سيطلب من قاضي اتحادي منحه مبلغ 450 (1.6 مليار درهم) مليون دولار كتعويض بسبب اعتقاله.

وأشار المنهالي في حديث لصحيفة سفن ديز إلى أنه كان يمثل عدداً من المستثمرين في صفقة قيمتها مليار دولار عندما تم اعتقاله، وقال إنه سيطالب بتعويض مناسب عن الأضرار والإهانة التي لحقت به، وسيلجأ إلى المحكمة الفيدرالية الأمريكية للدفاع عن حقوقه.

وكانت الشرطة قد اعتقلت المنهالي في يوليو الماضي على خلفية بلاغ من موظفة استقبال في أحد الفنادق قالت فيه إنها تشك في المنهالي بسبب زيه، بالإضافة إلى أنه كان يحمل هاتفين محمولين على الأقل، وذكرت بعض التقارير أنها قالت إنه ينتمي إلى تنظيم داعش.

وأظهرت المشاهد التي نشرتها الشرطة لحظة تقييد المنهالي وجره من قبل ضباط مسلحين قبل أن يفتح أحدهم محفظته ويلقي ما فيها من بطاقات مصرفية.

وعلى الرغم من إطلاق سراح المنهالي بعد وقت قصير، إلا أنه ذكر في وقت لاحق بالمستشفى أنه سينقل القضية إلى المحكمة، ولكن وكالة أسوشيتد برس قالت الأسبوع الماضي إن المدعي العام امتنع عن تقديم أية اتهامات ضد أي شخص في هذه القضية.

وقال المنهالي إنه اعتقد أن الحادث متعمد لتعطيل الصفقة التجارية التي كان يعمل عليها، لكنه لم يذكر أية تفاصيل حول ذلك، وذكر في تصريح نُشر في يوليو الماضي أنه لن يرضى بأقل من 200 مليون دولار تعويضاً عن الأضرار الجسدية والنفسية والمالية التي سببها له الحادث.