,

لماذا ازداد الطلب على النساء للعمل في حراسة الأمن بالإمارات؟


لم تعد مهنة حارس الأمن حكراً على الرجال كما كانت في السابق، إذا أصبحت العديد من المراكز التجارية والمنشآت الخدمية في الإمارات تستعتين بخدمات النساء في هذه المهنة.

وتشير الإحصائيات إلى أن أكثر من 1500 امرأة في الإمارات يعملن كحارسات أمن في مختلف قطاعات الدولة في الإمارات، وخلال السنوات الثلاثة الأخيرة ازداد الطلب على النساء في الأجهزة الأمنية بنسبة تتراوح بين 30 و 40% بحسب صحيفة خليج تايمز.

وقالت أليدا شولتز الرئيس التنفيذي لشركة G4S : “عادة ما تكون المرأة أكثر تنظيماً من الرجل، وقادرة على أداء العديد من المهام وخاصة عند التعامل مع الأطفال، وهذا هو السبب الرئيسي لزيادة الطلب على النساء في مهنة حراس الأمن هذه الأيام، واليوم لدينا في الشركة ما يقرب من 200 امرأة يعملن في هذه المهنة من 30 جنسية مختلفة، ونستهدف مضاعفة هذا العدد في المستقبل”.

وأضاف شولتز: “عندما نقوم بتوظيف النساء كحارسات أمن نتوقع منهن أن يتصرفن بحزم وجرأة وثقة بالنفس”.


ncs_modified20131009110436maxw640imageversiondefaultar-308309978

سيبينا كاستيلو تعمل ضابطة أمن في أحد مراكز التسوق بدبي وتحب عملها بشكل كبير، واكتسبت الكثير من الخبرة في هذا المجال على مدى 10 أعوام، وعملت على تنظيم الأمور في أسوأ الأحوال، وتتبع طالبة علم الجريمة السابقة نظاماَ غذائياً يقتصر على الفواكه والخضروات فقط للحفاظ على لياقتها البدنية، كما تحرص على ممارسة الرياضة والجري لمدة نصف ساعة في اليوم على الأقل.

وتقول كاستيلو: “عملت في أبوظبي قبل المجيء إلى دبي، ولا أشعر بالكثير من الفرق بين المدينتين، ويمثل تطبيق القوانين والأنظمة تحدياً كبيراً بالنسبة لي وهو أمر صعب بعض الشيء، ولكني أشعر بالرضى وأحصل على راتب جيد مقابل ذلك”.