,

هل هناك حاجة لتواجد الموظفين بالمكاتب في المدينة الذكية؟


متابعة-سنيار: مع الانتقال المتسارع في الإمارات بشكل عام وفي دبي خاصة إلى مفهوم الحكومة الذكية، يتساءل البعض عن الحاجة إلى تواجد الموظفين في مقر الشركة التي يعملون فيها، في الوقت الذي يمكنهم إنجاز أعمالهم من أي مكان آخر.

وفي مقالة نشرتها صحيفة 7days يقول الكاتب إن المفهوم القديم للعمل والذي تدفع فيه الشركات للموظفين مقابل حضورهم بشكل يومي إلى مقر الشركة لا يزال سائداً على الرغم من أننا نعيش في العصر الرقمي، فالكثير من الموظفين ينفقون وقتاً طويلاً في الدردشة داخل المكاتب والعبث على هواتفهم المحمولة، وحتى البحث عن فرصة عمل جديدة، والشركات تدفع لهم مقابل القيام بذلك.

ويضيف الكاتب أن الكثير من الأعمال يمكن القيام بها من المنزل دون الحاجة إلى التواجد في المكتب، وحتى الاجتماعات الأسبوعية يمكن أن تجري عبر الإنترنت، وبدلاً من أن يدفع أرباب العمل للموظفين لمجرد الجلوس على الكرسي في المكتب، يمكن أن يزيد إنتاج الموظف ويحقق الأهداف المنتظرة منه، وفي نفس الوقت يقدم العمل المطلوب مع نهاية اليوم أو الأسبوع.

employees-working-at-one-of-aerotek-s-local-offices

ويمكن عبر هذا الأسلوب في العمل توفير الكثير من الوقت والمال على الشركة والموظفين، فالشركة بحاجة إلى توفير الكهرباء والماء والعديد من الموارد الأخرى للموظفين حتى يؤدوا عملهم، كما أن الموظف ينفق الكثير من المال على المواصلات اليومية من المنزل إلى مقر الشركة والعكس، وكل ذلك يمكن تجاوزه عبر الانتقال إلى العمل المنزلي.

وهناك فوائد أخرى يمكن أن تعم على المدينة، فالانتقال إلى المدينة الذكية والعمل عن بعد يخفف من الازدحامات المرورية، ويوفر الكثير من الموارد التي تهدر في الشركات، مما ينعكس على تعزيز الاقتصاد في البلاد.

work-at-home1