,

تساؤلات عن نسبة 10% التي تضاف على فاتورة الفنادق في دبي


متابعة-سنيار: يتساءل الكثيرون عن السبب الذي يجعل الفنادق في دبي تتقاضى رسوماً إضافية بنسبة 10% على الفاتورة الأصلية.

ويقول أحد النزلاء في مقالة نشرتها صحيفة سفن ديز إنه لم يجد سبباً مقنعاً لمثل هذه الرسوم، وعلى الرغم من وجود العديد من الفرضيات التي تفسر نسبة 10%، إلا أن أياً منها لا تفسر بشكل مقنع هذه النسبة.

من بين تلك الفرضيات أن هناك عدداً كبيراً من النزلاء يحجزون في الفنادق وهذا ما يجعل من الصعب على الموظفين تأمين كافة طلباتهم، ولكن هذه الحجة غير مقنعة، خاصة وأن زيادة عدد الزوار يعني زيادة الأرباح، وأي زيادة في رواتب وتعويضات الموظفين يجب أن تكون من أرباح الفندق وليس على حساب الزبائن.


restaurant-bill-feature1

الفرضية الثانية تقول إن هذه النسبة إجبارية من الحكومة لضمان تحسين الفنادق ظروف موظفيها، لكن من المؤكد أن الحكومة لا ترضى بأن يكون ذلك على حساب النزلاء.

ويطالب كاتب المقالة أن تكون هناك شفافية على الأقل لمعرفة أين ستصرف هذه الرسوم الإضافية، فبعد خروج النزيل من الفندق ودفع الفاتورة، لا يمكن أن يتأكد إذا كانت نسبة 10% ستذهب للموظفين كما هو مفترض أم لا.

وأشار الكاتب إلى أن من واجب الفنادق تأمين الراحة لنزلائها، ولا يجب أن يعتمد ذلك على إجبارهم على دفع رسوم إضافية، فبالإضافة إلى رسوم البلدية والسياحة، لماذا يضطر النزيل أن يدفع المزيد من الرسوم التي لا يعرف أين ستذهب؟.