,

ثمانينية تحيك أعلام الإمارات تعبيراً عن حبها للوطن


على مدى السنوات الثلاث الماضية، تعكف الجدة مريم جمعة محمد البالغة من العمر 88 عاماً على حياكة أعلام دولة الإمارات تعبيراً عن حبها لبلادها.

في عام 2013 أعلن الشيخ محمد بن راشد نائب رئيس الدولة وحاكم دبي أن 3 نوفمبر سيكون يوم العلم الوطني، وناشد المواطنين والمقيمين لرفع الأعلام احتفاءاً بهذه المناسبة، ومنذ ذلك الوقت، قررت السيدة مريم جمعة المشاركة في الحدث، وإظهار اعتزازها وفخرها ببلادها، من خلال حياكة أعلام الإمارات، وهذا العام تعمل على حياكة علمين تخطط لوضع أحدهما على سقف منزلها، في حين سترسل الآخر كهدية للشيخ محمد بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

وتقول السيدة مريم: “ابنتي تحضر لي القماش، وأنا أقوم بحياكته باستخدام إبرة وخيط، ثم استخدم آلة الخياطة لجعل النسيج أقوى حتى لا يتمزق بفعل الرياح، وعادة ما أمضي يومين في حياكة العلم الواحد، وهذا هو العام الثالث الذي أقوم فيه بحياكة العلم لرفعه على منزلي، لأن الشيخ محمد دعانا للقيام بذلك”.

وتتذكر السيدة مريم أنها شاهدت الأب المؤسس لدولة الإمارات الشيخ زايد رحمه الله عبر التلفزيون وهو يرفع علم دولة الإمارات للمرة الأولى في عام 1971، حيث تقول: “قبل الاتحاد كان لكل إمارة علمها الخاص المكون من لونين، وكان علم مدينتي الشارقة باللونين الأحمر والأبيض، وكنا نرفعه على بيوتنا فقط عند عودة الحجاج للتعبير عن سعادتنا، ولكن عند قيام الاتحاد استبدلنا هذا العلم بعلم الإمارات الموحد”.

ولا تقتصر مشاركة الجدة باحتفالات يوم العلم على حياكة الأعلام، بل تقوم بحياكة فساتين بألوان علم الإمارات لحفيداتها، كما تذهب إلى الأماكن التي تقام فيها الاحتفالات، وتشجع أبناءها وأحفادها على المشاركة لإظهار وطنيتهم وحبهم لوطنهم.