,

عمليّة رائدة لإزالة ورم في الدماغ عبر الأنف بدبي


أجرى الأطباء في مستشفى ثومبي بدبي عملية فريدة من نوعها، لإزالة ورم في المخ عن طريق الأنف لعامل يبلغ من العمر 34 عاماً يعمل كمشغل رافعة.

وكان العامل مينهاج خان قد بدأ يشعر بضعف في البصر في عينه اليمنى ومن ثم اليسرى، واضطر لمراجعة طبيب العيون في غضون شهرين من تدهور حالته، وذلك بعد أن تجاهل النوبات المتكررة من الصداع على مدى العامين الماضيين بحسب صحيفة إيميرتس247.

وبعد أن خضع للكشف بالرنين المنغاطيسي في مستشفى ثومبي، اكتشف الأطباء ورم كبيرة في الغدة النخامية لدى خان، وتسبب هذا الورم بالضغط على الجهاز البصري وبعض أجزاء الدماغ.

وفي العادة تحتاج هذه الحالة إلى عمل جراحي لفتح الجمجمة، بالإضافة إلى إجراء شقوق في جانب من الوجه أو داخل الفم للوصول إلى الأجزاء المتصررة من الدماغ، ويمكن أن تترك ندبات كبيرة في وجه المريض، إلا أن الدكتور إيشوار شاندرا جراح الأعصاب الاستشاري في المستشفى، استطاع أن يزيل الورم دون أن يضطر إلى جميع هذه الإجراءات، وذلك عن طريق شفطه عبر أنف المريض.


removing-brain-tumors-through-the-nose-22538660_113026_ver1-0_640_480

واستخدم الدكتور إيشوار منظاراً لشفط الورم تم إدخاله عبر أنف المريض، ودون إجراء أي شق في وجهه أو رأسه، وذلك بعد استشارة طبيب مختص في الأنف والأذن والحنجرة. وأجريت العملية في سبتمبر الماضي، وبدأ العامل وهو أب لخمسة أطفال بالتعافي بشكل تدريجي، واستعاد القدرة على الإبصار في كلتا عينيه.

وأوضح الدكتور إيشوار الذي أشرف على العملية أن المنظار يوفر القدرة للطبيب بالوصول إلى الغدة النخامية، مما يسمح باستئصال الورم بالكامل دفعة واحدة عبر فتحتي الأنف، دون أن تتسبب هذه العملية بأي ضرر أو تشويه للمريض، ومن ناحية أخرى فإن هذه الإجراءات أقل خطورة من العمليات الجراحية التقليدية التي يمكن أن تتسبب بتلف في الدماغ أو سكتات دماغية، وعادة ما يشفى المريض خلال وقت أسرع.