ما زلنا ننتظر إعلان هوية صاحب (درون مطار دبي) والعقوبة


سنيار: بعد مضي أكثر من أسبوعين على التوقف الثالث لحركة النقل الجوي في مطار دبي الدولي لساعة ونصف الساعة، بسبب تحليق طائرة بدون طيار (درون)، في ثالث حادث من هذا النوع في أقل من 5 أشهر، ما زلنا ننتظر تقرير شرطة دبي وهيئة الطيران المدني للوقوف بأسباب الحادث والإعلان عن المتسبب فيه.

فعدم ظهور هذه المعلومات للإعلام سيزيد الطين بله وسيتسبب في تكرار هذه الحوادث مجدداً في المستقبل، مما سيؤدي إلى خسائر جمة للحركة الجوية في دبي بشكل خاص والإمارات بشكل عام، وإعلان العقوبة تجاه المتسبب في الحادث سيدفع بكل من يملك هذه النوعية من الطائرات لإعادة النظر في المكان الذي سيقوم فيه بتشغيل طائرته، والالتزام بما تنص عليه القوانين الخاصة بهذه الطائرات، حيث توقفت الحركة في مطار دبي الدولي لثلاث مرات خلال سنة ونصف السنة، وذكرت المختصون أن كل دقيقة يتوقف فيها المطار تكلف مليون دولار.

العقوبة

ووفقاً لقانون أمن وسلامة المجال الجوي في إمارة دبي فإنه يعاقب بالحبس والغرامة أو بإحدى هاتين العقوبتين كل من عرّض سلامة المجال الجوي في الإمارة للخطر بأية طريقة كانت، ويعاقب كل من يخالف أحكامه والقرارات الصادرة بموجبه بغرامة مالية لا تقل عن ألف درهم ولا تزيد على 100 ألف درهم، على أن تضاعف قيمة الغرامة في حال معاودة ارتكاب المخالفة ذاتها خلال سنة واحدة من تاريخ ارتكاب المخالفة السابقة لها، وبما لا يزيد على مليون درهم، ويحدد رئيس المجلس التنفيذي للإمارة الأفعال التي يُحظر ارتكابها والغرامات المتوجب فرضها على مرتكبيها، كما يجوز للهيئة اتخاذ التدابير الرادعة بحق المخالف، والتي تبدأ بالإنذار، فالإيقاف عن مزاولة المهنة لمدة لا تزيد على 6 أشهر، انتهاءً بإلغاء التصريح.