,

نزاع بين “نخيل” و”إيفا” يحرم السكان من الوصول للشاطىء في نخلة جميرا


تم منع أكثر من 1000 من سكان الشقق المطلة على الواجهة البحرية الفاخرة في نخلة جميرا من استخدام الشاطىء بسبب نزاع بين المطورين.

ويقول السكان الذين يعيشون في مباني الحصير7 والنبات 8 إنهم ضحية نزاع تجاري بين شركة نخيل العقارية وإيفا للفنادق والمنتجعات، مما أدى إلى إغلاق ريفا بيتش كلوب ومنع السكان من الوصول إلى الشاطىء الرملي بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

وأشار السكان إلى أنهم لم يستلموا أي تحذير قبل إغلاق النادي، ولم يعلموا بذلك إلا بعد أن بدأ حراس الأمن بمنع الناس من الوصول إلى الشاطىء وإزالة الأثاث والمعدات الرياضية.

وقال جوليان ريدمان رئيس جمعية المالكين في المبنيين: “النزاع المطول مستمر منذ أكثر من شهرين، وأدى إلى منع السكان من المشي على الشاطىء أو السباحة في البحر المجاور للعقار الذي يسكنون فيه، وحرص حراس الأمن على منع أي شخص من الوصول أو الاقتراب من الشاطىء”.

وأضاف ريدمان الذي دفع أكثر من مليون دولار ثمناً لشقته منذ حوالي 12 شهراً إنه أصيب بخيبة أمل وغضب بسبب إغلاق الشاطىء، مؤكداً أن جمعية الملاك على علم بجميع دفعات السكان المرتبطة بنادي الشاطىء والمجمع الرئيسي، والتي تسمح بحرية الوصول إلى جميع المناطق المشتركة بما في ذلك الشاطىء.

1493shoreline-apartments-al-khushkar-7

واتصلت جمعية الملاك بشركة إيفا للفنادق والمنتجعات المسؤولة عن تطوير المبنيين، وقالت الشركة إنها بصدد تسوية الخلاف على الرسوم التي يبدو أنها أعلى من رسوم المجمع الرئيسي، وكان نخيل على وشك إعادة فتح الشاطىء، لكن المفاوضات مع إيفا للفنادق والمنتجعات استمرت دون جدوى.

ويشعر السكان بالاستياء والغضب، فبعد أن قاموا بشراء منازلهم وفق عقود تخولهم الوصول إلى نادي الشاطىء، اكتشفوا أن بالإمكان تقييد هذا الوصول من قبل الشركات المطورة على الرغم من دفع للرسوم المطلوبة. وفي الوقت الحاضر لا يوجد موعد محدد لإعادة فتح الشاطىء والنادي.

وقال متحدث باسم نخيل إن الشركة حاولت لأكثر من 7 سنوات التوصل إلى حل ودي مع إيفا، وحتى الآن فشلت هذه الأخيرة في دفع الرسوم المستحقة عن الوصول إلى الشاطىء. في حين قال مصدر مسؤول في إيفا للفنادق والمنتجعات إن الشركة تعمل على حل المشكلة، واعترفت بالإزعاج الذي تسببت به للسكان، متوقعاً التوصل إلى قرار في وقت قريب يتيح وصول السكان سواء كانوا من الملاك أو المستأجرين من جديد إلى الشاطىء.

palm-properties