,

بالصور| تسعة أشياء لا يمكن القيام بها في ألمانيا


لكل بلد تقاليده وأعرافه. وإذا أردت أن لا تقع في موقف حرج عليك التعرف على تسعة أشياء من الأفضل أن لا تقم بها إطلاقا في ألمانيا بحسب صحيفة دويتش فيليه الألمانية.

النظر في العينين

معروف عن الألمان عشقهم للبيرة، لكنهم أيضا يستهلكون نسبا عالية من النبيذ. ومهما اختلفت أنواع المشروبات الكحولية المعروضة على الطاولة، إلا أن النظر في أعين الجليس عند رفع كأس البيرة أو النبيذ للتحية، هو أمر ضروري. وإلا فإنك مهدد بسبع سنوات من حياة جنسية بائسة، حسب المعتقدات السائدة في ألمانيا.

الإشارة الحمراء

الانضباط واحترام القوانين، من الصفات الأساسية التي تشملها الصور النمطية للألمان حول العالم. وإذا تعلق الأمر بالإشارة الحمراء في قانون السير، فإن ذلك حقيقة ثابتة وليست صورة نمطية. فيجب في ألمانيا احترام الإشارة الحمراء خصوصا مع تواجد الأطفال الصغار. فالكبار يجب أن يكونوا دائما قدوة ومن لم يلتزم باحترام هذه الإشارة سيواجه سهاما من نظرات التوبيخ.

الوقيد كمصدر رزق

أن توقد سيجارتك بالوقيد أو بواسطة شمعة متقدة على الطاولة، فإن الأمر سيّان بالنسبة للمدخنين. ولكن ليس في ألمانيا، فهذا يقطع الرزق على الصيادين. كيف ذلك؟! لأن هؤلاء قديما كانوا يعيلون أنفسهم في فصل الشتاء عبر بيع الوقيد، فيما لم يكن لديهم أي مصدر رزق آخر في هذا الفصل.

الأحد يوم الهدوء

رغم أن مشاغل الحياة ازدادت، وساعات العمل امتدت، إلا أن يوم الأحد يبقى مقدسا لدى الألمان. في هذا اليوم لا يجب القيام بالأشغال المنزلية. فالجيران سيشكونك إذا ما قمت بكنس البيت أو أشعلت ماكنة الغسيل. ولا يهم إذا كان يوم العطلة هذا فرصتك الوحيدة للقيام بالأعمال المنزلية.

فرز النفايات

في ألمانيا فرز النفايات أمر لا نقاش فيه. ومن يقوم برمي النفايات دون فرزها بالطريقة الصحيحة فعليه تحمل صراخ الجيران وصاحب المنزل. لذلك انتبه جيدا! الحاوية الصفراء للبلاستيك، والزرقاء أو الخضراء للورق. أما البنية فلبقايا الطعام والمواد العضوية. أما الرمادية فهي حاوية لجميع النفايات المتبقية.

لكل مقام وردة

إهداء الورود في ألمانيا يخضع لقوانين خاصة، ومن يجهلها قد يقع في موقف حرج. الورود الحمراء لا تهد إلا بين العشاق. أما الورود البيضاء فتستخدم لتزيين القبور وعند الجنازات. وأفضل طريقة لتجنب المواقف الحرجة الاستعانة بنصائح بائعة الورود.

الالتزام بالمواعيد

دقة المواعيد من الخصائص التي تميز الألمان. ومن يصل متأخرا ينظر إليه على أنه غير مهذب أو إنسان مستهتر. خمس دقائق من التأخير كافية لأن تواجه مشاكل كبيرة حتى وإن تعلق الأمر بحفلة في بيت أصدقاء. وقبل السقوط في هكذا موقف من الأفضل الاتصال بالهاتف والإخبار بأمر تأخرك.

للتهنئة أيضا مواعيد

الاحتفال بعيد الميلاد لا يتم في ألمانيا إلا في يومه المحدد، وإذا بادرت من حسن النية إلى تهنئة شخص قبل موعد عيد ميلاده ولو بدقيقة، فإنه قد يفهم أنك تريد له سوءا. كيف ذلك؟! لأن الألمان يعتقدون أن الحصول على تهنئات لعيد الميلاد قبل موعدها هو فأل سيء ينذر بحدوث سوء.

ماء الصنبور ليس للشرب

إذا طلبت كأسا من ماء الصنبور في أحد المطاعم، فاعلم أنك قمت بسلوك غير لائق. لماذا؟! لأن الماء العذب في ألمانيا بثمن. وماء الصنبور عادة لا يشرب. وفي حال كنت مدعوا عند أحد الأشخاص، وطلبت ماءً من الصنبور فسيرد عليك “لدينا ماء” في المنزل، والمقصود الماء الذي يشترى من السوبر ماركت.