,

كيف غيّرت الإمارات حياة هذا السائق الباكستاني؟


نشرت صحيفة خليج تايمز قصة نجاح سائق باكستاني تمكن من شراء شاحنته الخاصة في دولة الإمارات بعد أن عمل سائقاً على الشاحنات لعدة سنوات.

وكان لقاء غلام رسول (63 عاماً) يقود الشاحنات الثقيلة في المنطقة على مدى عقدين ونصف من الزمان، أولاً في سلطنة عُمان والآن في دولة الإمارات، وبفضل عمله الشاق والفرص التي أصبحت متاحة للتقدم السريع في الإمارات، بات  الآن يملك شاحنته الخاصة، وهو شيء لم يكن يحلم بتحقيقه عندما بدأ العمل في عُمان للمرة الأولى في عام 1992.

ووصل غلام من منطقة غوجارات في ولاية البنجاب الباكستانية إلى سلطنة عُمان، لكنه لم يتمكن من توفير الكثير من المال هناك، وانتقل إلى دولة الإمارات في عام 2004، وعمل مقابل راتب شهري 1500 درهم في البداية. وعلى مدى 12 عاماً، تمكن من تأمين حياة كريمة لأسرته في الباكستان، بالإضافة إلى توفير النقود الكافية لشراء شاحنته الثقيلة الخاصة.

ويقول غلام “عملت في عُمان لمدة اثني عشر عاماً، وبعد ذلك انتقلت إلى دولة الإمارات كسائق شاحنة بعد أن فشلت في توفير الكثير من المال، وفي الإمارات جمعت كل مدخراتي وحصلت على قرض من البنك لشراء شاحنة كلفتني أكثر من 100 ألف درهم، ومنذ ذلك الحين توقفت عن العمل لصالح الغير، وتمكنت من بناء 3 منازل في باكستان وتزويج بناتي الثلاثة بالإضافة إلى شراء بعض الأراضي الزراعية والممتلكات”.

وأضاف غلام “لقد شهدت الكثير من الصعود والهبوط في الأعمال في الإمارات على مدى السنوات الـ 12 الماضية، وفي الآونة الأخيرة كان هناك جدول أعمال مزدحم، حيث أقوم بـ 8 رحلات شهرياً إلى عُمان مما ساعدني بتحقيق الكثير من الأرباح وتوفير المزيد من المال”.

ويعمل غلام 6 أشهر فقط في السنة، وفي بقية العام يركن شاحنته في مرآب لتصليح السيارات بمنطقة القوز بدبي، ويشعر بالتفاؤل بتحقيق المزيد من الأرباح والنجاح بالمستقبل مع الفرص الاستثمارية الواعدة في البلاد.