,

من راتب 450 درهم إلى مليونير في دبي


نشرت صحيفة خليج تايمز قصة نجاح رجل هندي تحول من موظف بسيط براتب 450 درهم إلى أحد أصحاب الثروات والشركات في دبي.

وكان ساتيش غادويا -رئيس شركة غادويا القابضة- بعمر 22 عاماً فقط عندما وصل إلى دبي في عام 1973، حيث استقل السفينة مع أعمامه الذين يعيشون في سلطنة عمان، وعمل في البداية مع شركة بناء في حتا مقابل راتب شهري لا يتجاوز 450 درهماً كان ينفق جزءاً منه على مصروفاته الشخصية، ويرسل ما تبقى إلى والده في الهند.

ويتذكر غادويا كيف أن إقامة مشروع تجاري كان عملية سلسة للغاية في دبي، ولم يواجه أي تحد كبير، والمعيار الوحيد لإنشاء العمال التجارية وجود شريك محلي، وبدأت شركة غادويا القابضة رحلتها في عام 1979 كشركة متواضعة تضم 10 أعضاء.

ويضيف غادويا “كان السوق مرحباً جداً في الأيام الماضية بدولة الإمارات، ولم يكن هناك منافسة كبيرة كما هو الحال اليوم، حيث بات الوضع مختلفاً والبقاء للأصلح”. ويعزو غادويا نجاحه إلى زوجته حيث يقول “زوجتي شجعتني على إطلاق مشروع تجاري، وهي التي تقف وراء كل قصص نجاحي”.

وساهمت أجواء الاستثمار والبيئة المناسبة للعمل في دولة الإمارات بنجاح غادويا ليصل إلى ما هو عليه اليوم، حيث وفرت له فرصة للتطور والنمو، كما أعطته بيئة آمنة لعائلته جعلته يشعر بالطمأنينة وراحة البال والتفرغ لعمله بشكل كامل.

غادويا من المعجبين بصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء في دولة الإمارات العربية المتحدة وحاكم دبي ورئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي. وينصح أي شخص يأتي إلى دولة الإمارات بأن يكون على استعداد للعمل بجد وإخلاص والتركيز على أهدافه التي يحلم بتحقيقها.

يذكر أن مجموعة غادويا القابضة تضم اليوم 14 شركة ويعمل فيها أكثر من 900 موظف، وتبلغ مبيعاتها السنوية ما يزيد عن 500 مليون دولار، وتتنوع نشاطاتها بين الصناعات الكهربائية والهندسة والسفر والعقارات والإعلان والرياضة.