,

فيديو| بعد تكرار مغامرته.. هل نحتاج إلى تشريع لمنع هؤلاء من العبث فوق الأبراج؟


متابعة-سنيار: لم تمض أيام قليلة على قصة عارضة الأزياء الروسية التي شغلت وسائل الإعلام العالمية، بعد أن قامت بالتقاط صور بوضعيات خطيرة على حافة برج شاهق في دبي، حتى ظهر مغامر آخر وهو يتسلق على رافعة في المدينة، على الرغم من أنه سبق وتم إيقافه من قبل الشرطة في 2014 لنفس السبب.

جيمس كينغستون الذي لديه ما يقرب من 430 ألف متابع على موقع التواصل الاجتماعي يوتيوب، نشر مقطع فيديو وهو يتسلل إلى موقع بناء في دبي، قبل أن يصعد الدرج للوصول إلى رافعة مجاورة.

في البداية بدا المغامر البالغ من العمر 26 عاماً غير راغب بالتسلق، حيث لم يكن على علم كيف يمكن أن يتسلق عليها، ولكن عندما اقترب منها من زاوية أخرى، قال إنها آمنة ويمكن أن يتابع مغامرته بتسلقها.

وبعد تسلق كينغستون للرافعة بقي هناك لبعض الوقت لمتابعة مشهد غروب الشمس، وفي نهاية الفيديو ينصح المشاهدين بعدم محاولة تقليد مغامرته الخطيرة.

وتأتي هذه المغامرة لتسلط المزيد من الضوء على الانتهاكات المتكررة لبعض المغامرين لمواقع البناء والأبراج المرتفعة في دبي، حيث يطالب البعض بإجراءات صارمة بحق المخالفين، وفي هذه الحالة يبدو أن توقيف الشرطة لكينغستون بعد مغامرة سابقة في دبي لم يردعه عن تكرارها، مما يفرض الحاجة إلى مزيد من الإجراءات المشددة بحق المخالفين.

تشريع

وكان عدد من المحامين في دولة الإمارات قد ذكروا أن هذا الفعل لا يُعد جرما في قانون دولة الإمارات، حيث نشر المحامي والكاتب أحمد أميري في وقت سابق على حسابه في تويتر إبان حادثة العارضة الروسية: “لا أعتقد أن ما فعلته هذه جريمة في قوانين الإمارات، فليس هذا شروع في الانتحار ولا هو تعريض لحياة الغير للخطر. ربما مساعدها قد ارتكب جريمة ما”، وأضاف: “ربما أمكن تكييف الواقعة بأنها عرضت حياة مساعدها للخطر، فقد كان من الممكن أن يهوي معها، وهو عرض حياتها للخطر، أو كلاهما عرضا المارة للخطر”.

ورد المحامي الدكتور حبيب الملا على تغريدة أميري: “اتفق معك. لا جريمة فى الأمر إلا إذا كان دخولها المبنى بدون إذن. الموضوع لا يستحق هذه الضجة وقد يرتد أثرها عكسيا من الناحية الإعلامية”.

هذا الأمر دفع بعدد من المتابعين للتساؤل إن كنا نحتاج إلى تشريع جديد يحد من القيام بهذا الفعل، وعدم تكراره مستقبلا من قبل العديد من المغامرين حول العالم، فقد ذكروا أنه لو كان هناك رادعاً يمنعهم من تلك الأفعال لما تكبدوا عناء السفر والترحال وإطلاق هواياتهم فوق أبراج الإمارات.