,

هل ساهم تلقيح الغيوم في زيادة كمية الأمطار في الإمارات؟


قال المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل إن عمليات تلقيح الغيوم ضمن برنامج الاستمطار ساعدت على زيادة كميات الأمطار في دولة الإمارات، لكنها لم تكن المصدر الأساسي للأجواء الماطرة التي شهدتها البلاد خلال شهر فبراير الحالي.

وشهدت دولة الإمارات أجواءاً رطبة وماطرة خلال الأسابيع الأخيرة، وكان الطقس عاصفاً في بعض المناطق، وتساقطت الأمطار بغزارة على مناطق متفرقة من البلاد، بحسب ما ذكرت صحيفة أرابيان بيزنس.

وفي حديث مع الصحيفة قال الدكتور أحمد الحبيب المختص بالأرصاد الجوية: إن برنامج استمطار الغيوم ساهم بزيادة كمية الأمطار في الإمارات، حيث يتم تلقيح الغيوم خلال فصل الشتاء بشكل خاص لتعزيز كمية الأمطار في عموم البلاد، وأوضح أن عملية تلقيح الغيوم تساعد على تكاثف السحب وتساقط كميات أكبر من الأمطار.

إلا أن الأجواء الماطرة التي تشهدها الإمارات ناتجة عن انخفاض الضغط في منطقة الخليج العربي وبحر عمان، والتي أدت إلى تشكل الغيوم وتساقط الأمطار الغزيرة في كل من أبوظبي ودبي والفجيرة، وقال المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل إن من المتوقع أن يؤدي تشكل الغيوم إلى تساقط المزيد من الأمطار على الجزر والمناطق الساحلية والداخلية، مع توقعات باستقرار الأحوال الجوية بعد ظهر الاثنين ويوم الثلاثاء.