,

طبيب يجري عملية جراحية في القلب لمريض وهو مستيقظ في دبي


أجرى طبيب مختص بأمراض القلب في دبي عملية جراحية لاستبدال صمام لإنقاذ حياة مريض يبلغ من العمر 62 عاماً بينما كان مستيقظاً، وهي أول عملية جراحية من نوعها في منطقة الشرق الأوسط.

وأجريت العملية الجراحية يوم 2 مارس الجاري، وذكر الدكتور جيريش تشاندرا فارما المختص في جراحة القلب بمستشفى المركز الوطني للإعلام التخصصي أنه أجرى عملية لاستبدال الصمام التاجي للمريض وهو مستيقظ وقادر على تحريك أطرافه ورأسه.

وقال أواران كوتي وهو وافد هندي يعمل بستانياً في حديث لصحيفة غلف نيوز إنه كان في حالة صحية سيئة للغاية لبعض الوقت، حيث كان يعاني من مشكلة في القلب مع ضيق في التنفس، لكنه بات قادراً على الوقوف والمشي بعد العملية، وهو على ثقة أنه سيكون بصحة جيدة بمجرد أن يتعافى بشكل كامل من العملية الجراحية.

وأوضح الدكتور فارما أن مخطط صدى القلب والأوعية كشف أن المريض يعاني من تسريب في الصمام التاجي وهو في المرحلة الأخيرة ويمكن أن يتحول إلى مرض فتاك، فعندما ينقبض البطين الأيسر يفتح الصمام التاجي ويدفع الدم في الشريان الأورطي، ولكن نظراً للخلل يحدث تسرب للدم إلى الأذين الأيسر ليعود إلى البطين، وفي حال ترك دون معالجة يؤدي ذلك إلى الضغط على الأوردة الرئوية، ويمكن أن يؤدي إلى قصور في عمل القلب.

وعن السبب الذي دفعه إلى إجراء العملية الجراحية والمريض مستيقظ قال فارما إنه تشاور مع طبيب التخدير الدكتور براشانت ساجار، حيث يملك المريض سجلاً مع مرض الرئة بسبب تاريخ طويل مع التدخين، ولا يمكن أن تجرى العملية له تحت التخدير العام، وكان السبيل الوحيد لاستبدال الصمام التالف بوضعه تحت تخدير خفيف دون أن يغيب عن الوعي.

وخلال الجراحة التي استغرقت حوالي ثلاث ساعات ونصف الساعة تم فتح التجويف الصدري للمريض بينما كان على الأجهزة الصناعية، وكان الدكتور فارما قادراً على قص الصمام التالف وتركيب الصمام الجديد، وهذا الإجراء يسمح للمريض باستئناف حياته وعمله دون أية مضاعفات.