,

مطالبات بفحوصات طبية مجانية لجميع المقيمين في الإمارات


قال خبراء اقتصاديون في تقرير حول المتطلبات الصحية المتغيرة في المنطقة إن من الضروري إجراء فحوصات طبية شاملة مجانية لجميع المقيمين في دولة الإمارات، بهدف تحسين التشخيص المبكر للأمراض وتحقيق نتائج أفضل في العلاج.

ويشير التقرير الذي قام بتحليل الاتجاهات الإقليمية إلى ضرورة تحسين الرعاية الصحية الوقائية، وفرض قيود على رفع أجور الفحوصات الطبية، بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

وأشاد التقرير ببرنامج هيئة الصحة في أبوظبي لفحص مرضى السكري والسرطان والقلب وأمراض الجهاز التنفسي، ولكن هذا البرنامج الوقائي متاح فقط للبالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 75 عاماً، ويحملون بطاقة التأمين الصحي. في حين يتعين على العمال ذوي الأجور المنخفضة الذين يملكون تأميناً صحياً إلزامياً يدفعه رب العمل أن يدفعوا أول 20% من تكاليف الفحص الطبي، وهذا ما يجعلهم يحجمون عن إجراء مثل هذا الفحص.

وقال ستيفن ماكلارين، وهو كبير الموظفين التنفيذيين في شركة التأمين الفطيم ويليس: “إن مبدأ التدابير الوقائية هو بالتأكيد على الطريق الصحيح في الإمارات، وهناك حاجة إلى فعل المزيد في هذا الاتجاه”.

وأضاف ماكلارين: “إن وجود الحواجز كدفع 20% من أجرة الفحص يعتبر مثبطاً كبيراً بالنسبة للذين يرغبون بإجراء الفحوصات الطبية. وبالنسبة لأولئك الناس الأصحاء أو المعرضين للإصابة بالسكري، علينا أن نجد وسيلة، لإظهار أن التغيير السلوكي مطلوب، بدلا من مجرد تناول الدواء لعلاج المشكلة”.

وفي إطار برامج التأمين الأساسي، لا يتم تضمين الفحوص المنتظمة، وكثيرا ما ترفض العديد من شركات التأمين الدفع مقابل إجراء اختبارات إضافية. ويقول تقرير وحدة التحريات الاقتصادية إنه ما لم يتم توسيع نطاق التغطية لتشمل الفحوصات والاختبارات اللازمة لتمكين التشخيص الدقيق، فإن نشر التأمين في دول مجلس التعاون الخليجي لن يساعد على التشخيص المبكر والوقاية.

ويشجع الخبراء على إجراء فحص شامل لمرة واحدة لتحديد العوامل عالية الخطورة والمساعدة على وضع برامج أكثر استهدافا وكفاءة.

شركة نمك للرعاية الصحية هي مزود واحد يتضمن برنامجا مفصلا للرعاية الصحية الوقائية في جميع مستشفيات الإمارات. وقال الرئيس التنفيذي للشركة براسانت مانغات “إن الرعاية الصحية الوقائية هي المفهوم الأكثر انتشارا في جميع أنحاء العالم للحد من تكاليف تقديم الرعاية الصحية إما عبر شركات التأمين أو وكالات صرف الأموال، فهو لا يوفر التكاليف فحسب، بل أيضا النتائج تتحسن بشكل كبير، حيث أن الكشف المبكر هو مفتاح النجاح في علاج المرض”.

وأضاف “البرامج الوقائية تقلل من تغيب الموظفين، وبالتالي تزيد من الكفاءة الكلية للعمل، ومع انخفاض تكاليف الرعاية الصحية وزيادة الإنتاجية، تنمو الأمة. لقد حان الوقت لأن تعمل شركات التأمين والتنظيم ومقدمي الرعاية الصحية جنباً إلى جنب للتعامل مع هذه القضية”.