,

بالصور| أقدم المباني التي لا تزال مأهولة في العالم


متابعة-سنيار: الآثار القديمة، جميلة والجميع يحب استكشافها، ولكن المثير لاهتمام أن هناك مباني أنشأها الإنسان وقد نال منها الزمن ولكنها لا تزال مأهولة حتى يومنا هذا.

وقد قدم قسم السفر في موقع صحيفة “الديلي ميل” مجموعة مختارة من أقدم المنازل والكنائس التي لا تزال يسكنها الإنسان في العالم اليوم، نتعرف عليها بالصور:

ماتيرا وهى بلدة ايطالية منحوتة في الصخور بمنطقة باسيليكاتا الجنوبية النائية هي المكان الوحيد في العالم الذي يمكن أن يفخر فيه الناس بإنه ما زالوا يعيشون في نفس منازل أجدادهم منذ 9 ألاف عام.

كاندوفان التي تقع في شمال غرب إيران هي أكبر كهف في العالم، وقد كانت موجودة منذ ما لا يقل عن 800 سنة، ويضم اليوم حوالي 168 عائلة في مغارات تبدو غريبة في صلب الصخور البركانية.

منزل في أفيرون، فرنسا، يعود تاريخه إلى القرن الـ13، وقد بني بهذا الشكل لتوفير التكاليف، لأن الطابق الأرضي من المنازل في ذلك الوقت هو الوحيد الذي كان يخضع للضريبة.

هذا هو كومة من المنازل في صنعاء، اليمن، واحدة من أقدم المدن المأهولة باستمرار في العالم:

يقع دير القديس جورج الأرثوذكسي، الذي أسس في حوالي 480 م، في وادي Qelt، بالضفة الغربية بالقدس، ولا يزال يسكنها الرهبان الأرثوذكس الشرقية، ويمكن الوصول إليها من قبل الزوار عبر جسر للمشاة:

قرية الكهف القديمة من ميماند في جنوب وسط إيران ظلت مأهولة لأكثر من 3000 سنة، وفي عام 2006، بلغ عدد سكانها 673 نسمة:

أكوما بوبلو، تقع على رأس منحدر في نيو مكسيكو، ويعتقد أنها أقدم المستوطنات المأهولة في أمريكا الشمالية. وقد تم احتلالها من قبل شعب أكوما منذ عام 1150 :

كنيسة القديس بطرس، بالقرب من أنطاكيا، تركيا، هي واحدة من أقدم الكنائس المسيحية المنحوتة في الصخور والتي يعود تاريخها إلى القرن الرابع أو الخامس على الأقل، وقد خضعت للترميم في عام 2015:

ويعتقد أن كيركجوبارغارور، وتقع على جزر فارو، أقدم منزل خشبي لا يزال مأهولا في العالم، ويرجع تاريخه إلى القرن الــ11، وفي الوقت تحتلها عائلة باترسون الذين عاشوا هناك منذ عام 1550:

سالتفورد مانور، منزل حجري في منطقة سومرست البريطانية، هو أقدم منزل خاص مأهول في إنجلترا، وقد بني في وقت ما قبل 1150، وقد تم شراؤه من قبل مالكيه الجدد في عام 2010 بمبلغ يقدر ب 1.2 مليون جنيه إسترليني: