,

مشروع هايبرلوب في الإمارات يواجه منافسة عالمية


يبدو أن مشروع هايبرلوب في الإمارات الذي من المتوقع أن يربط بين أبوظبي ودبي عبر رحلة لا تستغرق أكثر من 12 دقيقة سيواجه منافسة عالمية، بعد أن كشفت شركة هولندية أنها ستعمد إلى ربط أمستردام وباريس بخط هايبرلوب بحلول عام 2021.

وتعتزم شركة “هايبرلوب” التي تتخذ من لوس أنجلوس مفراً لها تقديم أول نظام هايبرلوب في العالم بدولة الإمارات، مع توقعات بإنجاز هذا المشروع في غضون السنوات الخمس المقبلة، ويبدو أن هذه الخطط تجري على قدم وساق، حيث كشف المدير التنفيذي للشركة روب لويد في مؤتمر الشرق الأوسط للسكك الحديدية الذي عقد في مارس الماضي عن مجموعة من الصور لاختيار صحراء نيفادا لاختبار نظام الهايبرلوب للمرة الأول في العالم، بحسب موقع واتس أون.

وربما لن يكون هايبرلوب الإمارات الوحيد خلال السنوات القادمة، حيث قالت شركة Hardt Global Mobility إنها بصدد إنشاء نظام هايبرلوب فائق السرعة يربط بين العاصمة الهولندية ونظيرتها الفرنسية بحلول عام 2021، كما كشفت عن أول محطة اختبار هايبرلوب في أوروبا بحرم جامعة ديلفت للتكنولوجيا في هولندا.


وكان مؤسسو الشركة أعضاءً في الفريق الذي فاز في مسابقة الابتكار “إلون موسك هايبرلوب” في لوس أنجلوس في وقت سابق من هذا العام.

وقبل كشف النقاب عن ذلك، أعلنت وزارة البنية التحتية والبيئة الهولندية أنها بدأت البحث في إمكانيات تطبيق نظام هايبرلوب في هولندا، بمساعدة “هايبرلوب وان” وهي نفس الشركة التي تعمل على هايبرلوب الإمارات.

وقال تيم هوتر، الرئيس التنفيذي لشركة Hardt Global Mobility: “نحن بصدد خلق عالم لم تعد فيه المسافة مهمة، حيث سيكون لديك حرية العيش والعمل حيثما تريد”.

واقترح إيلون موسك لأول مرة فكرة هايبرلوب في عام 2013، وجعل بحثه في المتناول بحيث يمكن للآخرين متابعة تطوير المفهوم. وهذا يعني أن تكنولوجيا هايبرلوب مفتوحة المصدر، وتجري متابعتها حاليا من قبل عدد من الشركات والأفراد.