,

هل تناول أطعمة صحية مكلف في الإمارات؟


لا زال الجدل حول ما إذا كانت الأغذية الصحية في الإمارات باهظة الثمن مستمراً منذ عدة سنوات، وهذا الاتجاه بات واضحاً خلال الآونة الأخيرة، مع اتجاه العديد من المطاعم والمقاهي والصالات الراقية لتوفير مثل هذه الأطعمة.

وكمثال بسيط على أسعار الوجبات الصحية، إذا أردت شراء سلطة بسيطة سيطلب المطعم 33 درهماً للسلطة الكلاسيكية، مع رسوم توصيل 5 درهم على الأقل ورسوم إضافية 5 درهم، أي أن الفاتورة الإجمالية تصل إلى 43 درهماً، وهو سعر مرتفع للغاية بالمقارنة مع أسعار الوجبات السريعة التي لا تتعدى 20 درهم، بحسب صحيفة خليج تايمز.

وهناك مثال آخر،  فالعديد من سلاسل الوجبات السريعة في دبي تبيع شطائر البرغر العادية بأقل من 25 درهم في حين أن أسعار السلطات تزيد عن 30 درهم، وأحيانا تكون أغلى وجبة في القائمة الخاصة بالمطعم.

والغريب في هذه الأيام، أن الوجبات السريعة اللذيذة رخيصة في حين أن السلطات ليست مكلفة. فما الذي سيفعله الناس بميزانية محدودة؟ وبطبيعة الحال، فإن الأشخاص الذين يهتمون بما فيه الكفاية بصحتهم سوف يشترون أطباقاً صحية كل يوم أو الاشتراك للحصول على حزم الأطعمة الصحية الشهرية. وهل هذا يعني أن الغذاء الصحي يقتصر فقط على المستهلكين القادرين على تأمين ثمن مثل هذه الأطعمة، في حين أن ذوي الدخل المنخفض سيضطرون إلى التخلي عن فكرة تناول وجبات صحية بهدف توفير المال.

إلا أن بالإمكان تناول الأطعمة الصحية في المنزل، حيث تتوفر في سلاسل متاجر التجزية العديد من خيارات الخضروات والفواكه العضوية وغير العضوية بأسعار معقولة نسبياً، وبالمقارنة مع عدد من المدن الأخرى مثل نيويورك، فإن أسعار البقالة في الإمارات معقولة جداً، حيث يمكن شراء العديد من أنواع الخضروات والفواكه وغيرها من الأطعمة حتى لذوي الدخل المنخفض.

ويعتبر خيار الطبخ في المنزل أفضل طريقة لتوفير المال في الإمارات، والعيش على ميزانية تتراوح بين 200 و 300 درهم للشخص الواحد، وفي نفس الوقت الحصول على أطعمة صحية، وتجنب الأمراض المصاحبة لتناول الوجبات السريعة في المطاعم.