,

إماراتية تسير بعد يوم من عملية في العمود الفقري


أعلن مستشفى الجامعة بالشارقة (أوس)، المؤسسة الرائدة في مجال الرعاية الصحية في الإمارة، عن تعافي امرأة إماراتية تبلغ من العمر 40 عاما من الشارقة، بعد خضوعها لعملية جراحية في العمود الفقري لإزالة ورم  خطير . وتمكنت المريضة من السير في اليوم التالي بعد الجراحة ثم خرجت من المستشفى بعد يومين من الشفاء التام.

وزارت فاطمة  (تم تغيير الاسم للسرية) العديد من الأطباء، وهي تشتكي من آلام في الظهر وخدر في ساقيها مع بعض الصعوبة في المشي. وشخص الأطباء هذه الأعراض بآلام نموذجية في الظهر، ووصفوا لها مسكنات الألم. لكن عندما ساءت الحالة، راجعت مستشفى الجامعة بالشارقة للتشاور مع الدكتور نيتين يوغيش، استشاري جراحة الأعصاب والعمود الفقري.

يقول الدكتور يوغيش: “عندما فحصتها، وجدت مشكلة في العمود الفقري، لذلك قمنا بإجراء تصوير بالرنين المغناطيسي على الفور، وأظهرت النتائج وجود ورم في العمود الفقري الكبير، يتضمن الأعصاب التي تسمح بحركة الساقين والسيطرة على البول”.

وكان الورم يقع في عمق الحبل الشوكي مختلطاً مع الأعصاب وقياسها 3 في 3 سم. وعلى الرغم من أن الورم كان صغيرا جدا، إلا أنه كان يمكن أن يسبب عواقب خطيرة للمريضة، بحسب خليج تايمز.

وتعليقا على التشخيص، قالت فاطمة: “عندما اكتشفت عن ورم العمود الفقري، شعرت بالرعب لأنني سأجد صعوبة في السير في المستقبل”.

يقول الدكتور يوغيش: “نصحنا المريضة بإجراء الجراحة وأبلغناها بجميع المخاطر المحتملة وكانت مستعدة لذلك. استغرقت العملية الجراحية أقل من ست ساعات وتمت إزالة الورم الشوكي، ولم يكن هناك أية مضاعفات وحققنا نجاحاً كبيراً، وتمكنت المريضة من المشي في اليوم التالي”.

وعندما يتم إجراء هذا النوع من الجراحة تقليديا، فإنه يتطلب شق كبير  يمكن أن يؤدي إلى فقدان كمية كبير ة من الدم. وعادة ما يكون وقت الجراحة أطول ويمكن أن يؤدي إلى العديد من المضاعفات. ولكن التقدم في العلوم الطبية أدى إلى التقليل من المخاطر.

وأوضح الدكتور يوغيش: “الآن، لدينا أنظمة مراقبة يمكن أن تخبرنا المواقع الدقيقة للأعصاب، وإذا كانت قد قطعت أو تضررت. تقنياتنا المتقدمة والمنظار تقلل بشكل كبير من حجم الشقوق والأهم من ذلك، جعل هذه الجراحة آمنة للغاية”.

وكانت فاطمة قد دخلت إلى المستشفى يوم الأحد، وأجريت العملية الجراحية لها يوم الاثنين، وتمكنت من السير يوم الثلاثاء. تم خرجت من المستشفى يوم الخميس بعد المراقبة.